fbpx

مسلحون يتسببون بقطع خط تعز عدن

وهب العواضي – محمد عبدالله:

يواصل مسلحون قبليون قطع خط تعز -عدن، لليوم الثاني تواليًا، في منطقة الفرشة بمديرية طور الباحة بمحافظة لحج (جنوب اليمن).
وقال أحد سائقي شاحنات النقل، صلاح الرحال، لـ”المشاهد”، إن الخط مقطوع لليوم الثاني بخط “القطع” في منطقة الفرشة التابعة لطور الباحة، من قبل مسلحين قبليين يطالبون بالإفراج عن سجين لهم لدى السلطات في محافظة لحج.
وأضاف الرحال أن قطع الخط تسبب في ازدحام شديد وتكدس كبير للسيارات والمسافرين وشاحنات النقل في منطقة الفرشة، وتعطل حركة السير بشكل كلي.
وأشار إلى أن المسلحين من أبناء القبائل يطالبون بالإفراج عن سجين لهم مقابل فتح الخط، إلا أنه حتى ساعة كتابة الخبر ليس هناك أي تدخل من قبل سلطات محافظة لحج وأجهزتها الأمنية.


في الغالب يلجأ المسلحون إلى قطع الطرق الرئيسة للضغط على السلطات لتنفيذ مطالب معينة لديها.
وللمرة الثانية خلال شهر مارس الجاري، يغلق مسلحون قبليون طريق تعز -عدن.
ومع اندلاع الحرب التي تدخل عامها الثامن في اليمن، تنتشر في الطرق الرئيسة الرابطة بين محافظات البلاد نقاط تفتيش يصفها سائقو مركبات بأنها “غير رسمية”، وتفرض عليهم مبالغ مالية “غير قانونية”.
وخلال الأعوام الأخيرة تكررت عمليات إغلاق الطريق الرابط بين مدينة تعز والعاصمة المؤقتة عدن، من قبل مسلحين أو بسبب الحوادث المرورية، الأمر الذي يشكل مصدر قلق لحياة المسافرين.
ويوجد حاليًا طريق واحد يعمل، بين تعز والمحافظات الجنوبية والشرقية للبلاد، في حين بقية الطرق تخضع لسيطرة جماعة الحوثي.
ويعتبر طريق “هيجة العبد” شريان الحياة الرئيسي لإيصال المواد الغذائية إلى مدينة تعز.

مقالات مشابهة