fbpx

المشاهد نت

مطالبات بتحريك قضايا الاغتيالات بعدن

صورة تعبيرية

عدن – صالح اللحجي

طالبت رابطة أسر ضحايا الاغتيالات في العاصمة المؤقتة عدن (جنوب اليمن) بتحريك ملفات قضايا الاغتيالات التي حدثت في المدنية، والتي طالت أئمة وخطباء وكوادر تربوية خلال السنوات الماضية

وأصدرت الرابطة بيانًا رصده “المشاهد” بعد حديث رئيس الحكومة الدكتور معين عبد الملك في رده على أسئلة بعض نواب الشعب مطلع الأسبوع الماضي حول دور الحكومة بشأن قضايا الاغتيالات التي حدثت في عدن.

وأضاف البيان أن كلام رئيس الحكومة تضمن طلبه من وزير الداخلية الرفع بتقرير مفصل حول قضايا الاغتيالات.

ورحب البيان بتوجبهات رئيس الحكومة، حتى وإن جاءت متأخرة، واصفًا إياها بالخطوة المهمة في هذا الصدد.

وأشار إلى أن رابطة أسر ضحايا الاغتيالات مع منسقية المناصرة والمنظمات الحقوقية وفريق المحامين بذلوا جهودًا كبيرة في سيبل تحريك الملف ومتابعة الإجراءات القانونية مع الجهات المعنية، لكن لم يكن تفاعل الجهات المسؤولة عند المستوى المطلوب.

إقرأ أيضاً  وفاة امرأتين غرقًا في الضالع

واستغرب البيان من عدم المبالاة من قبل الأجهزة الأمنية في التعامل مع تلك الجرائم رغم تصريحاتهم عن القبض على بعض الجناة، كقضية اغتيال محافظ عدن السابق اللواء جعفر محمد سعد أو غيره من القضايا.

وطالب البيان الجهات المعنية بسرعة استكمال التحقيقات وكشفها للرأي العام وتقديم كل الجناة للقضاء.

ودعا بيان الرابطة كل المنظمات الحقوقية المحلية والدولية والأمم المتحدة بمساعدة ذوي الضحايا للوصول إلى تحقيق العدالة وإنصافهم في الوصول إليها.

مؤكدين على مواصلة مطالبهم حتى يتم تقديم كل مرتكبي جرائم القتل والاغتيالات لذويهم.

وشهدت مدينة عدن خلال الـ7 السنوات الماضية موجة كبيرة من الاغتيالات طالت نحو 240 شخصية بينهم مسؤولين حكوميين ورجال دين بارزبن وكوادر تربوية.

مقالات مشابهة