fbpx

المشاهد نت

اتهامات متبادلة بتقويض الهدنة

تعز – منال شرف

حمّلت الحكومة اليمنية جماعة الحوثي، الأربعاء، مسؤولية تقويض فرصة السلام في اليمن.

وقال وزير الخارجية اليمني، أحمد عوض بن مبارك، في تغريدةٍ نشرها بـ”تويتر”، إن الحوثيين استهدفوا إدارة أمن ‎تعز بالطيران المسير.

وأوضح بن مبارك أن الاستهداف “أدى إلى إصابة 10 أشخاص، وأضرار مادية، وهلع بين الأطفال والأسر التي تحتفل بعيد الفطر في الحديقة المجاورة”.

واعتبر بن مبارك ما قامت به جماعة الحوثي خرقًا سافرًا للقانون الدولي الإنساني وللهدنة، مشددًا أن الهدنة “نافذة للسلام، وستتحمل الجماعة مسؤولية تقويضها”.

وفي السياق ذاته، قال المتحدث باسم جماعة الحوثي، محمد عبدالسلام، اليوم، في تغريدةٍ بـ”تويتر”، إن طيران التحالف شن غارة جوية على منطقة حرض بمحافظة حجة، بعد خرقه الهدنة بطائرة تجسسية.

إقرأ أيضاً  بحث عودة انخراط الفريق الحكومي في لجنة إعادة الانتشار بالحديدة

وقال عبدالسلام إن من شأن ما أسماه بـ “التمادي في الأعمال العدوانية” تقويض الهدنة الإنسانية العسكرية.

وأشار عبدالسلام إلى أن الهدنة مهددة بعدم تنفيذ بنودها فيما يخص إعادة فتح مطار صنعاء الدولي، وتسهيل وصول السفن القادمة نحو ميناء الحديدة.

وتتبادل الحكومة والحوثيون الاتهامات بتقويض الهدنة المعلنة في البلاد منذ مطلع أبريل/نيسان الماضي، وسط تعثر في تنفيذ باقي بنودها المتعلقة بتسيير الرحلات الجوية من وإلى مطار صنعاء، وعقد اجتماعات لمناقشة فتح الطرق في تعز ومناطق أخرى.

مقالات مشابهة