fbpx

أرتيريا تفرج عن 80 صيادًا يمنيًا

صورة ارشيفية لصيادين يمنيين من ابناء الحديدة

تعز – محمد عبدالله

أفرجت السلطات الإريترية عن 80 صيادًا يمنيًا بعد احتجازهم لمدة يومين في المياه الدولية قبالة سواحل البلاد.

وقال المسؤول الإعلامي لجمعية شباب الخوخة التعاونية السمكية، محمد خادم فرج لـ”المشاهد“، إن 80 صيادًا وصلوا صباح أمس الخميس إلى مركز الإنزال السمكي بمدينة الخوخة في محافظة الحديدة (غرب) بعد يومين من احتجازهم من قبل البحرية الأريترية”.

وأضاف: “تم إطلاق سراح الصيادين وإعادتهم على متن قاربين، ومصادرة 12 من قواربهم”.

وأشار إلى أن الصيادين اليمنيين يتعرضون بين الحين والآخر لاعتقالات من القوات الأرتيرية في المياه اليمنية، وسط صمت وتجاهل من قبل الحكومة اليمنية والسلطات المسؤولة عن الصيادين.

ولا توجد إحصائية رسمية حول أعداد الصيادين اليمنيين الذين اعتقلتهم السلطات الارتيرية خلال السنوات الأخيرة.

بدوره، قال عبده علي بطيلي، أحد الصيادين المفرج عنهم، في تسجيل مصور نشره ناشطون على منصات التواصل الاجتماعي، إن “البحرية الأرتيرية صادرت قاربه وقارب ابنه وأصبح معدم ولا يملك شيء”، لافتًا إلى أن إجمالي ما خسره يقدر بنحو 16 مليون ريال يمني.

إقرأ أيضاً  محافظ تعز يطالب بتحقيق "العدالة الإنسانية"

وأضاف أنه “اُحتجز من قبل البحرية الإرتيرية من المياه الإقليمية اليمنية”، مناشدًا الحكومة بوضع حدٍ لهذه “التجاوزات”.

وأشار إلى غياب دور قوات خفر السواحل اليمنية والهيئة العامة للمصائد السمكية في البحر الأحمر.

وبشكل مستمر يتعرض الصيادون اليمنيون للاحتجاز من قبل السلطات الإريترية.

وسبق أن تنازعت اليمن وأريتريا على جزر أرخبيل “حنيش”، الواقعة بين سواحل البلدين، قرب مضيق باب المندب الرابط بين البحر الأحمر وخليج عدن، قبل أن تفصل محكمة تحكيم دولية لصالح اليمن عام 1998.

مقالات مشابهة