fbpx

المشاهد نت

“دفاع شبوة” تُطلق عملية “سهام الجنوب”

طقم عسكري لقوات دفاع شبوة - أرشيفية

شبوة – سعيد نادر

أعلنت “قوات دفاع شبوة”، (موالية للمجلس الانتقالي الجنوبي)، اليوم السبت، إطلاق عملية عسكرية تحت مسمى “سهام الجنوب”.

ووفق مصادر في قيادة المجلس الانتقالي، فإن العملية العسكرية تأتي في إطار “جهود مكافحة الإرهاب”، وتهدف إلى‬ “تطهير” محافظة شبوة من “الجماعات الإرهابية”، وفرض الأمن والاستقرار.

وأضافت المصادر أن ما تقوم به “القوات الجنوبية” تحت حملة “سهام الجنوب”، يسعى إلى تحصين “مدن الجنوب’ من أي اختراقات حوثية أو إرهابية.

المصدر القيادي في الانتقالي دعا جميع المواطنين إلى التعاون ومساندة هذه الجهود.

وكانت ألوية العمالقة الجنوبية، وقوات دفاع شبوة الموالية للانتقالي قد خاضت مواجهات مسلحة مع قوات الأمن الخاصة ووحدات عسكرية موالية لها، في مدينة عتق، الشهر الماضي.

وتتهم القوات الجنوبية الوحدات العسكرية التي خاضت معها المواجهات بأنها “قوات إخوانية”، تعمل لصالح جماعة الحوثي وفق “تخادم متبادل” بين الطرفين، كما تتهمها بدعم الجماعات المتطرفة.

وخلال الأسابيع الماضية، أطلقت فصائل مسلحة تابعة للمجلس الانتقالي عملية عسكرية تحت مسمى “سهام الشرق” في محافظة أبين، قالت إنها تهدف لمحاربة الجماعات المتطرفة المتواجدة وسط وشرق المحافظة، وهي المناطق التي تسيطر عليها قوات حكومية.

إقرأ أيضاً  محطات الرصد توضح كمية الأمطار التي هطلت خلال الـ24 ساعة الماضية

وتوقفت عملية “سهام الشرق” في أبين، رغم توقعات لمراقبين بتقدمها صوب محافظات شبوة، حضرموت، والمهرة.

وفي ذات السياق، قُتل جندي وأصيب 8 آخرين، بينهم مدنيين في تفجير استهدف قوات دفاع شبوة بمدينة عتق، عاصمة محافظة شبوة (جنوب اليمن).

وقال مصدر محلي لـ”المشاهد” إن التفجير ناتج عن انفجار عبوة ناسفة، وُضعت بجانب الطريق العام في حي المستوطنة، شرق مدينة عتق.

وأضاف المصدر أن الانفجار خلّف 8 مصابين، 3 من الجنود، و5 من المدنيين تصادف مرورهم بالقرب من موقع الانفجار لحظة التفجير.

وقبل أيام، نفذ مسلحون، يرجح انتمائهم لتنظيم القاعدة، هجومًا مسلحًا على نقطة أمنية تابعة لقوات الحزام الأمني في أبين، خلفت عشرات القتلى والجرحى من الجانبين.

مقالات مشابهة