fbpx

المشاهد نت

توقف العمليات العسكرية شرق أبين

أبين – سعيد نادر

اضطرت القوات المشتركة إيقاف عملياتها العسكرية “مؤقتًا” ضد التنظيمات المتطرفة، في المديريات الشرقية والشمالية بمحافظة أبين (جنوب اليمن)، عقب تلقيها خسائر مادية وبشرية.

وقال مصدر في القوات المشتركة (تضم ألوية من الحزام الأمني وقوات من شرطة أبين)، “إن الطرق المؤيدة إلى أوكار التنظيمات الإرهابية مفخخة بالعبوات الناسفة”.

وكانت القوات المشتركة قد تقدمت، أمس الاثنين، إلى مفرق القوز شرق مديرية مودية، المجاورة لمديرية لودر، لكنها تراجعت بعد انفجار عدد من العبوات الناسفة.

وخلّفت الانفجارات خسائر بشرية في صفوف القوات المشتركة، بلغ 3 قتلى و5 جرحى، بينهم قائد لواء، بالإضافة إلى خسائر مادية في العربات والأطقم العسكرية.

إقرأ أيضاً  العليمي: الحوثيون لن يفوزوا بقلوب اليمنيين

وأرجع مراقبون عسكريون إيقاف العمليات ضد الجماعات المتطرفة إلى أسباب عديدة، منه أن الحملة العسكرية التي انطلقت مؤخرا “لم تكن مدروسة”.

وأشار المراقبون إلى أن المناطق التي اقتحمتها القوات المشتركة تمثل أوكارًا وحاضنات مغلقة على الجماعات المتطرفة منذ عقود، خاصةً تنظيم القاعدة، وبحاجة لوضع خطة متكاملة للسيطرة عليها.

وتأتي الحملة العسكرية عقب تفاهمات وتقارب بين القوات الموالية للمجلس الانتقالي الجنوبي (الحزام الأمني)، وقوات شرطة أمن أبين (حكومية)، لمحاربة التنظيمات المتطرفة في شرق وشمال المحافظة.

وكانت قوات المجلس الانتقالي أطلقت عملية عسكرية تحت مسمى “سهام الشرق”، خلال الشهر الماضي؛ لهذا الغرض، سمحت لها القوات الحكومية بالتوغل في مناطق سيطرة الأخيرة.

مقالات مشابهة