fbpx

المشاهد نت

الدعم “القطري” يعود إلى عدن

عدن – سعيد نادر

عاد الدعم القطري إلى مدينة عدن (جنوب اليمن)، عقب سنوات من التوقف لأسباب سياسية.

وأعلنت دولة قطر شروعها في إعادة تأهيل محطة الحسوة الكهرورارية 2، بمديرية البريقة، غرب عدن، عبر صندوق قطر للتنمية.

وسبق للدولة الخليجية أن قامت بإنشاء المحطة عقب توقف الحرب في عدن أواخر العام 2015، وبداية عام 2016، غير أن العمل توقف في عام 2017؛ نتيجة لأسباب سياسية.

وكانت قطر ضمن قوام التحالف العربي الذي تدخل بداية عام 2015 في اليمن، غير أن الأزمة الخليحية في منتصف عام 2017، دفعتها لمغادرة التحالف، وإيقاف جميع تدخلاتها في اليمن، بما فيها المشاريع الخدمية.

ومن المقرر أن يشمل الدعم القطري الجديد إعادة تأهيل المحطة الحسوة 2 لتوليد الكهرباء في عدن، وتدريب الكوادر اليمنية في المحطة على تشغيل وصيانة الوحدتين التابعة للمحطة، والتي تعمل بقدرة 61 ميجاوات.

إقرأ أيضاً  مستجدات الحملة العسكرية في محافظة أيبن

وزارة الكهرباء والطاقة اليمنية اعتبرت عودة الدعم القطري خطوة مهمة من شأنها سوف تعمل على تخفيض العجز في الطاقة الكهربائية خلال فترة الصيف القادم ومواجهة الطلب المتنامي على الطاقة، والتخفيف من معاناة المواطنين في عدن. 

ويرجح مراقبون أن عودة الدعم القطري لليمن، جاء نتيجة الجولات الخارجية الأخيرة التي قام بها رئيس المجلس الرئاسي اليمني الدكتور رشاد العليمي، والذي نجح فيها بإقناع الدول الخليجية باستئناف مشاريعها في اليمن.

يشار إلى أن مشروع محطة الحسوة 2 بدأ العمل فيه مطلع العام 2017، إلا أن الأزمة الخليحية منتصف نفس العام وخروج قطر من التحالف العربي، حال دون تشغيل المحطة واستمرار خدماتها.

مقالات مشابهة