fbpx

المشاهد نت

الزبيدي يتهم الحكومة باستقدام إرهابيين مطلوبين دولياً

المشاهد – عدن

أعلن رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، عيدروس الزبيدي، العفو العام عن من وصفهم بالمغرر بهم ممن شاركوا في القتال ضد قوات المجلس في مدينة عدن (جنوبي اليمن) متهماً الحكومة اليمنية باستقدام عناصر إرهابية مطلوبة دولياً.

ودعا الزبيدي، في مؤتمر صحفي، عقده مساء الخميس، في مدينة عدن، إلى فتح صفحة جديدة في جنوب اليمن، عنوانها الدفاع عن الجنوب وتطلعات شعبه.. وفق قوله.

وقال أن ماحصل في الأول من أغسطس 2019 كان بداية لمخطط يسقط عدن بيد الإرهاب والتطرف وتم إفشاله واستجاب المجلس عقب ذلك لدعوة السعودية للحوار غير إنه واجه رفض الحكومة اليمنية للحوار في تعقيد متعمد للمشهد.

وأشار إلى أن قيادة المجلس، تفاجأت باعتداءات قادتها جماعات متطرفة تحت مظلة الحكومة اليمنية على شبوة في استهداف واضح لقوات النخبة الشبوانية، بهدف إعادة الإرهاب إلى المنطقة، وهو ما واجهناه في عدن ونواجهه حاليا في أبين وشبوة.

وأوضح أن هناك عناصر تم التغرير بهم وقاموا بعمليات ضد المقاومة الجنوبية واستهدفوا مطارعدن لافتاً إلى إصابة جنديين من قوات التحالف العربي عقب تعرضهم لإطلاق نار ممن وصفهم بالعناصر الإرهابية في مطار عدن.

إقرأ أيضاً  تحسن طفيف للريال اليمني

ولفت إلى حدوث مواجهات بين قوات المجلس ومن وصفهم بالإرهابيين القادمين من مأرب مشيراً إلى وجود أسرى في قبضة الامن ويتم التحقيق معهم ومن ثم كشف التحقيقات للرأي العام الإقليمي والدولي.

وقال الزبيدي أن هناك عناصر إرهابية استخدمت من مأرب ومن البيضاء وهي عناصر معروفة ومطلوبة عالمياً ونحن لدينا أسرى سنحقق معهم وسنكشف التحقيق في وقت لاحق.. بحسب قوله.

وأكد أن قواته سنعمل خلال الساعات القادمة على إزالة أي تهديد إرهابي داخل العاصمة عدن، بشكل خاص، والجنوب بشكل عام.

وحول إدارة المناطق الجنوبية قال الزبيدي “أنهم لايزالون في حوار مع المملكة العربية السعودية ولن نستعجل على أي خطوات قبل استكمال إجراءات الحوار”.

ودعا المواطنين الى الحفاظ على المرافق والممتلكات الخاصة والعامة، والحفاظ على السكينة العامة والاستمرار بالتعاون مع الجهات الأمنية والجهات المسؤولة ذات العلاقة مؤكداً استمرار المجلس بدعم الخدمات والاحتياجات التي تمس حياة المواطنين.

وكانت قيادة الحزام الأمني الموالية للمجاس الانتقالي الجنوبي، المدعوم من الإمارات، أعلنت الخميس في بيان انتهاء العمليات العسكرية في محافظتي عدن ولحج والقضاء على “بؤر الفوضى والبلطجة”، بحسب وصف البيان.

مقالات مشابهة