انخفاض قياسي جديد للريال اليمني في عدن

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

عدن – بديع سلطان

سجلت أسعار صرف الريال اليمني، في تعاملات صباح اليوم الثلاثاء، بمدينة عدن (جنوب اليمن)، انخفاضًا قياسيًا جديدًا.

حيث وصل سعر صرف الدولار الأمريكي، بحسب تداولات اليوم التي رصدها “المشاهد“، إلى 853 ريالاً يمنيًا للشراء، وبحدود 860 ريالاً بيعًا، في الوقت الذي بلغ سعر صرف الريال السعودي إلى 225 ريالاً يمنيًا للشراء، و226 ريالاً للبيع.

يأتي ذلك في ظل إجراءات فرضها البنك المركزي اليمني بعدن قبل أيام، عممها على محلات الصرافة المتواجدة في المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة اليمنية؛ بهدف الحد من أزمة الصرف.

وشملت التدابير الصادرة عن البنك المركزي اليمني التوقف عن تقديم تسهيلات ائتمانية للوكلاء والصرافين الذين يتم التعامل معهم من خلال السماح بانكشاف حساباتهم، بالريال اليمني أو العملات الأجنبية، وتصفية تلك الانكشافات خلال 48 ساعة.

كما تضمنت التدابير وضع حد أقصى للحوالات الداخلية عبر شبكات الحوالات المالية المحلية بالريال اليمني أو العملة الأجنبية، بما لا يتجاوز 500 ألف ريال يمني، أو 2500 ريال سعودي، أو 800 دولار أمريكي، للعملية الواحدة للشخص.

إقرأ أيضاً  تعز ..ورشة عمل لإحياء الألعاب الشعبية

والتشديد على عدم التعامل مع أية شركات أو منشآت صرافة أو شبكات تحويلات مالية محلية غير مرخصة من قبل البنك المركزي، بالإضافة إلى العديد من التدابير الأخرى.

وتشهد العملة اليمنية تهاويًا مستمرًا في مناطق سيطرة الحكومة اليمنية، في حين لم يتجاوز سعر صرف الدولار الأمريكي في مناطق سيطرة جماعة الحوثي شمال البلاد، 610 ريال للدولار الواحد.

ويُرجع اقتصاديون أسباب هذا التفاوت إلى قيام جماعة الحوثي بمنع الطبعات الجديدة للفئات النقدية من العملة المحلية، التي أصدرها البنك المركزي في عدن، وحظر تداولها ومصادرتها في المناطق التي تسيطر عليها، والإبقاء على العملات القديمة فقط..

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة