المانحون يتعهدون بـ1.707 مليار دولار دعمًا لليمن

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

عدن – محمد عبدالله :

تعهدت عدد من الدول المشاركة في مؤتمر المانحين لليمن بتقديم مليار و707 ملايين دولار.

جاء ذلك خلال مؤتمر افتراضي نظمته الأمم المتحدة المؤتمر بالشراكة مع سويسرا والسويد، بمشاركة نحو 100 دولة وجهة مانحة.

وناشد الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غويتريش، في كلمته الافتتاحية الدول المانحة التبرع بسخاء لتجنب مجاعة واسعة النطاق في اليمن.

وقال غويتريش إن التمويل الإنساني لليمن انخفض إلى النصف، إذ تلقينا العام الماضي، 1.9 مليار دولار فقط.

واعتبر تقليل المساعدات بأنها “بمثابة عقوبة إعدام لعائلات بأكملها، خاصة مع انهيار العملة اليمنية”، حسب قوله.

وأشار إلى أن اليمن بحاجة إلى 3.85 مليار دولار، لمساعدة 16 مليون يمني على شفا كارثة، وفق تعبيره.

وخلال المؤتمر الافتراضي، تعهدت السعودية بمنح 430 مليون دولار لدعم خطة الاستجابة الإنسانية في اليمن للعام 2021، حسبما أعلن المشرف على مركز الملك سلمان للإغاثة عبد الله الربيعة.

في المقابل، تعهّدت الإمارات بتقديم 230 مليون دولار، وقطر 200 مليون دولار، والكويت 20 مليون دولار.

بدورها، أعلنت ألمانيا عن تقديم مساعدات إنسانية لليمن بقيمة 200 مليون يورو، حسبما أكد وزير الدولة في الخارجية هايكو ماس.

وشدد ماس على ضرورة الضغط بشكل متزايد على من يعرقلون وصول المساعدات إلى اليمن.

وقال إن الوضع الإنساني في ‎اليمن أصبح أسوأ خلال الأسابيع الماضية بسبب هجوم ‎الحوثيين على مأرب.

كما أعلن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، تقديم بلاده مساعدات إضافية لليمن بقيمة 191 مليون دولار.

وينعقد المؤتمر في وقت يتصاعد النزاع بين القوات الحكومية وجماعة الحوثيين في محافظة مأرب شرقي البلاد.

إقرأ أيضاً  آخر إحصائية بالمصابين بفايروس كورونا في اليمن

وفي 2018 و2019، تمكنت الأمم المتحدة من تجنب المجاعة عن طريق برامج مساعدات جيدة التمويل، لكن في 2020، لم تتلق المنظمة سوى ما يزيد قليلًا على نصف مبلغ 3.4 مليارات دولار المطلوب.

وأدّى نقص التمويل في 2020 إلى وقف 15 من 41 برنامجًا إنسانيًا رئيسيًا في اليمن، حسبما أفادت الأمم المتحدة في نهاية أيلول/سبتمبر الماضي.

وتشير الإحصائيات الأممية إلى أن أكثر من 16 مليون يمني سيعانون من الجوع هذا العام، وأن ما يقرب من 50 ألفًا يعيشون بالفعل في ظروف شبيهة بالمجاعة.

وتحذّر وكالات تابعة للأمم المتحدة من أن 400 ألف طفل تحت سن الخامسة يواجهون خطر الموت جرّاء سوء التغذية الحاد في 2021، في زيادة بنسبة 22 بالمئة عن العام 2020.

ومنذ أواخر 2014، يشهد اليمن حربًا عنيفةً بين القوات الحكومية وجماعة الحوثي.

وتسببت الحرب في مقتل حوالي 130 ألف شخص، من بينهم أكثر من 13 ألف مدني قتلوا في هجمات مستهدفة، وفقًا لمشروع موقع النزاع المسلح والحدث.

“المشاهد” ينشر المبالغ التي تم الإعلان عنها في المؤتمر حتى الآن:

السعودية 430 مليون دولار
قطر 200 مليون دولار
ألمانيا 200 مليون دولار
الكويت 20 مليون دولار
السويد 30 مليون دولار
أمريكا 190 مليون دولار
كندا 69 مليون دولار
الإمارات 230 مليون دولار
بريطانيا 87 مليون جنيه استرليني
الاتحاد الأوروبي 95 مليون يورو
اليابان 40 مليون دولار
سويسرا 14 مليون فرانك سويسري
النرويج 200 مليون نرويجي
هولندا 18 مليون يورو
إيطاليا 5 ملايين دولار

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة