fbpx

البؤس والحرمان يسيطر على نازحي الضالع

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

الضالع – صلاح بن غالب

أكد مدير الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين بمديرية قعطبة شمال محافظة الضالع (جنوب اليمن)، افتقار مخيمات النازحين بالمديرية لأبسط مقومات الحياة.

وأوضح مدير الوحدة التنفيذية بمديرية قعطبة، صبري النجار لـ “المشاهد” أن عدد النازحين بمركز المديرية وصل إلى أكثر من 4 آلاف أسرة، موزعين على بعض المدارس والمخيمات، ومنهم في منازل للإيجار.

وأضاف أن نحو 1000 منهم موزعين على 10 مخيمات مكونة من طرابيل مهترئة، وأكواخ بدائية، فيما تعاني مخيمات عفش، سهدة، نقيل الشيخ، وصبرين من كثافة أعداد النازحين.

النجار تحدث عن حالة من البؤس والحرمان يعاني منها نازحو قعطبة؛ نتيجة توقف المنظمات الإغاثية عن توفير مساكن مناسبة لهم، وافتقارهم للأمن الغذائي والمياه النظيفة والرعاية الصحية وغيرها.

إقرأ أيضاً  فشل أممي في جمع التمويل اللازم لحل أزمة خزان صافر

لافتاً إلى أن قرابة 300 طالب وطالبة محرومون من الالتحاق بالمدارس؛ لعدم توفر مدرسة قريبة من أماكن تجمعات النازحين، بالإضافة لعدم قدرة أولياء الأمور على تحمل نفقات التحاقهم بالتعليم.

وأبدى النجار أسفه لتسرب الكثير من الأطفال النازحين من التعليم للأسباب المذكورة آنفاً.

داعيًا الحكومة والمنظمات الراعية لحقوق الطفولة إلى إنقاذ الاطفال والمساعدة في توفير السبل اللازمة لتشجيع الأطفال للعودة إلى المدارس، وتوفير فصول بشكل مؤقت داخل المخيمات.

يشار إلى أن العاملين في المجال الإنساني باليمن ما فتئوا يحذورن من مخاطر حرمان الأطفال من حقهم في التعليم، كحق مكفول بقانون حقوق الطفل المحلية والدولية.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة