fbpx

بريطانيا: التسوية السياسية باليمن تحتاج لقرار أممي جديد

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

متابعة – مجاهد حمود

أكد السفير البريطاني لدى اليمن ريتشارد أوبنهايم، على ضرورة استكمال تنفيذ اتفاق الرياض الموقع بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي في نوفمبر/تشرين ثاني 2019.

وقال “أوبنهايم” في حوار مع «الشرق الأوسط» إن فجوة حدثت بين مضمون القرار 2216 الذي أصدره مجلس الأمن في عام 2015، والوضع على الأرض الذي يتغير يومياً على حد قوله.

لافتاً إلى أن ذلك سينعكس على أي تسوية سياسية قادمة، مرجحاً في الوقت نفسه أن يقدم المبعوث الأممي الجديد خطة سلام شاملة بكل سرعة وجدية.

موضحاً أن أي تسوية سياسية بين الأطراف تحتاج لقرار جديد يعكس هذه التسوية، لكن يجب أن ينعكس القرار على التسوية وليس العكس، وهذا عمل المبعوث الأممي الخاص لأنه يمثل المجتمع الدولي في هذا الخصوص.

وشدد على أهمية تنفيذ اتفاق الرياض وتعامل أطرافه بإيجابية، ناصحا المجلس الانتقالي بدعم الحكومة التي هم جزء منها.

إقرأ أيضاً  إصابة امرأة برصاصة قناص شمالي تعز

ووصف الوضع الإنساني الحالي في اليمن “بالمخيف جداً” ينذر بحدوث مجاعة، وقال: “أناس كثر لا يملكون القدرة على شراء الغذاء”، مؤكدا أن التسوية السياسية هي الوسيلة الوحيدة لتحقيق الاستقرار في اليمن، والتعامل مع الأزمة الإنسانية.

وأكد السفير البريطاني أن توفير الخدمات الأساسية لليمنيين ودفع رواتب الموظفين مسؤولية الحكومة اليمنية عبر الإيرادات التي تحصلها، مرحبا بعودة رئيس الوزراء إلى العاصمة المؤقتة عدن، معتبرا اياها بـ”الخطوة المرحب بها”.

وتشهد اليمن وضعاَ اقتصاديا صعبا فاقم من معاناة اليمنيين بسبب إنهيار الريال اليمني الى ادنى مستوى في تاريخه مقابل العملات الأجنبية، حيث وصل سعر الصرف إلى 1300 ريال للدولار الامريكي الواحد، والذي تسبب في إرتفاع الأسعار بشكل مخيف في اليمن.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة