fbpx

الحريزي: لن نسمح للإنتقالي بـ”غزو” المهرة

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
لقاء موسع للجنة اعتصام المهرة يحذر الانتقالي

المهرة – عماد باحميش

دعت لجنة الاعتصام السلمي في محافظة المهرة (جنوب اليمن)، كافة أبناء المحافظة لمواجهة مساعي المجلس الانتقالي الجنوبي في السيطرة على المهرة.

وطالبت اللجنة خلال لقاءٍ موسع للقيادات الميدانية والهيئة الإستشارية وقيادة الاعتصام في مديريات المحافظة، المجتمع الدولي والعالم إلى الخروج عن صمته حيال استمرار القوات الأجنبية في استباحة سيادة البلد.

وأكد رئيس لجنة الاعتصام السلمي بالمهرة الشيخ علي سالم الحريزي أن أبناء محافظة المهرة لن يسمحوا للمجلس الانتقالي بالسيطرة على المحافظة ونشر الفوضى فيها.

مشيرًا إلى أن أبناء المهرة سيحمّون محافظتهم بشتى الوسائل والطرق، مهما كانت التضحية والخسائر.

وحذر الحريزي الانتقالي من جلب قوات و”ميلشيات” من خارج المحافظة، لافتًا إلى أن أبناء المهرة جاهزون لمواجهة كافة التحديات والمخاطر التي تحاك ضد المحافظة.

وأوضح الحريزي أن هناك متغيرات متسارعة ونحن أمام مهام كبيرة لإخراج هذه المحافظة إلى بر الأمان من الاقتتال والحروب.

ولفت الحريزي إلى أن تصريحات عناصر الانتقالي الأخيرة تكشف نواياهم السيئة تجاه محافظة المهرة، مؤكدًا أن أبناء محافظة المهرة مجمعين على تجنيب المحافظة الفوضى والاقتتال.

كما أكد رئيس لجنة الاعتصام السلمي في محافظة المهرة الشيخ علي سالم الحريزي جاهزية أبناء المحافظة للدفاع عنها وحمايتها من غزو “الميلشيات”، وفق وصفه.

ولفت الحريزي إلى أن إعلان المجلس الانتقالي يكشف حقيقة نواياهم السيئة تجاه أبناء المهرة وساكنيها من أبناء اليمن.

وبيّن الشيخ الحريزي أن خطابات المجلس الانتقالي واضحة للعيان، من خلال مطالبتهم باستقدام ميلشيات من الضالع والمحافظات الجنوبية الأخرى.

مبيّنًا أن موقف الانتقالي ضعيف، ويمثل قلة في المهرة وأنه لا يوجد له أي تأثير يذكر، غير محاولات بائسة سيجرون معها أذيال الهزيمة والانسحاب.

وذكر الشيخ علي سالم الحريزي أن لديهم قوة مدربة ومجهزة بكافة الإمكانيات، وأنهم مستعدون لأي طارئ وإلى جانب السلطة المحلية والأجهزة الأمنية ومتى ما استدعى ذلك وفي الوقت المحدد.

إقرأ أيضاً  الزكري والاغواني من المدينة المحاصرة الى العالمية

وأوضح الحريزي أن مساعي قوات التحالف العربي واضحة في محاولة جر أبنائها إلى الاقتتال، مضيفًا أن السعودية بمالها تحاول ايقاع المهرة في الفوضى من خلال أدواتها المعروفة لدينا وللعالم.

ودعا الحريزي السعودية إلى ترك المهرة وشأنها لتعيش بسلام وآمان كما هي عليه دائما في احتضانها وتعايشها السلمي مع كافة أبناء اليمن دون تفرقة.

مؤكدًا في ذات الوقت أن أبناء المهرة لن يرضخوا لمخططات “قوى الاحتلال”، بحسب وصفه، ولن يسمحوا بتمزيق نسيجهم الاجتماعي الواحد.

وجدد الشيخ علي سالم الحريزي المطالبة برحيل كافة القوات الأجنبية من المحافظة وبدون شرط أو قيد، مؤكدًا استمرارهم في النضال ضد تواجد القوات الأجنبية بالمحافظة حتى رحيلها.

موضحًا أن موقف وأهداف لجنة الاعتصام ومن خلفها أبناء المحافظة، وأضح الرؤية والمعالم ومتمثل في المطالبة برحيل القوات الأجنبية.

وتطرق الشيخ علي سالم الحريزي إلى أنهم تلقوا تهديدات من قبل قوات التحالف العربي بقصف واستهداف معسكرات الأحرار في المهرة.

مشيرًا إلى أن تلك التهديدات لن تحيدهم عن النضال وتخليص محافظتهم من الاحتلال، داعيًا السعودية إلى رفع يديها عن المنافذ والموانئ والكف عن حصار ومضايقة اليمنيين في عيشهم.

كما أكد وقوفهم إلى جانب السلطة المحلية والأجهزة الأمنية في حفظ أمن واستقرار المحافظة.

وتعيش محافظة المهرة (شرق البلاد) على وقع توتر عسكري وقبلي، مع وجود تجاذبات تقوم بها القوى الإقليمية لاستقطاب واستحداث مكونات سياسية تعمل لتحقيق أجنداتها.

وتتواجد في المهرة قوات إماراتية وسعودية، رغم بعدها عن المواجهات مع جماعة الحوثي، ومؤخرًا استقبل التحالف العربي قوات بريطانية داخل المهرة، في إطار ما أسماها تأمين الملاحة العالمية في بحر العرب.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة