fbpx

السعودية: نقص إمدادات الطاقة العالمية “مسئولية الحوثيين”

السعودية: استهداف الحوثيين لـ"آرامكو" استهداف للاقتصاد العالمي - أرشيفية

تعز – سالم الصبري

أعلنت المملكة العربية السعودية، الإثنين، إخلاء مسؤوليتها عن نقص في إمدادات الطاقة العالمية.

يأتي ذلك بعد يومين من تعرض عدد من منشآتها النفطية لهجوم حوثي استخدم فيه الطيران المسيّر والصواريخ الباليستية.

وقال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية في بيان نشوته وكالة الانباء السعودية “واس” إن المملكة العربية السعودية تعلن عدم تحملها مسؤولية أي نقص في إمدادات البترول للأسواق العالمية، في ظل الهجمات التي تتعرض لها منشآتها النفطية من المليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران.

وأكدت السعودية أهمية أن يعي المجتمع الدولي خطورة استمرار إيران في استمراء تزويد المليشيات الحوثية الإرهابية بتقنيات الصواريخ البالستية والطائرات المتطورة دون طيار، التي تستهدف بها مواقع إنتاج البترول والغاز ومشتقاتهما في المملكة، لما يترتب على ذلك من آثارٍ وخيمة على قطاعات الإنتاج والمعالجة والتكرير، وما يُفضي ذلك إلى التأثير على قدرة المملكة الإنتاجية وقدرتها على الوفاء بالتزاماتها، الأمر الذي يهدد بلا شك أمن واستقرار إمدادات الطاقة إلى الأسواق العالمية.

وبيّن المصدر أهمية اضطلاع المجتمع الدولي بمسؤوليته في المحافظة على إمدادات الطاقة ووقوفه بحزم ضد المليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران وردعها عن هجماتها التخريبية التي تشكل تهديدًا مباشرًا لأمن الإمدادات البترولية في هذه الظروف بالغة الحساسية التي تشهدها أسواق الطاقة العالمية.

والأحد، أعلنت المملكة العربية السعودية أن الهجوم الحوثي الأخير على منشأتٍ نفطية استهدف زعزعة أمن واستقرار إمدادات الطاقة في العالم.

إقرأ أيضاً  الضالع: استبعاد 150 أسرة نازحة من المساعدات

وأوضح مصدر مسؤول بوزارة الطاقة السعودية في بيان نشرته وكالة الانباء السعودية “واس” أن جماعة الحوثي استهدفت -من خلال الهجوم على عدد من المرافق الحيوية في السعودية بينها منشأت نفطية واقتصادية- الاقتصاد العالمي ككل.

وأشار المصدر إلى أن من بين المرافق التي تعرضت للهجوم الحوثي معمل ينبع للغاز الطبيعي، ومرافق شركة ينبع ساينوبك، بينها مصفاة التكرير.. لافتًا إلى أن الاعتداء تسبب في انخفاض مستوى إنتاج المصفاة بشكلٍ مؤقّت، وسيتم التعويض عن هذا الانخفاض من المخزون.

في غضون ذلك أعلنت جماعة الحوثي أنها استهدفت أهدافًا حيوية في عدد من المدن السعودية.

وقال ناطق قوات جماعة الحوثي العميد يحي سريع إنه تم تنفيذ عملية كسر الحصار 2 باستهداف أهداف حيوية في أبها وخميس مشيط وجيزانَ وسامطة وظهرانَ الجنوب بالصواريخ البالستية والمجنحة والطائرات المسيرة.

ويأتي الهجوم الحوثي بعد يومين من دعوة مجلس التعاون الخليجي لجميع الاطراف اليمنية بما فيها جماعة الحوثي للإنخراط في محادثات سلام في الرياض برعاية الأمم المتحدة؛ لإيقاف الحرب التي تشهدها اليمن منذ 7 سنوات.

وخلال السنوات الماضية استهدفت جماعة الحوثي منشآت النفط السعودية أكثر من مرة، أبرزها في 14 سبتمبر/آيلول عام 2019، عندما استهدفت منشآتي بقيق وهجرة خُرَيص في المنطقة الشرقية للسعودية بطائرات مُسيّرة وصواريخ كروز استهدفت معملين تابعين لشركة أرامكو السعودية، أحدهما يُعدُّ أكبر معمل لتكرير النفط في العالم. 

مقالات مشابهة