fbpx

تحذيرات دولية: “صافر” على وشك الانفجار

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
لا يضمن الإتفاق الموقع التنفيذ حتى تأمين الموارد المالية اللازمة

تعز – سالم الصبري

حذرت منظمة بيئية عالمية من كارثة بيئية وشيكة في البحر الأحمر؛ ناتجة عن تسرب ناقلة صافر النفطية، الراسية في ساحل مخافظة الحديدة غرب اليمن.

وأكدت منظمة “غرينبيس” العالمية الناشطة في المجال البيئي أنها عاينت مكان وجود السفينة عبر صور تابعةٍ للأقمار الاصطناعية وتبيّن أن هناك تسرّب نفطي.

وقالت المنظمة على حسابها في “تويتر”: “تبقت أسابيع قليلة لوقف وقوع كارثة”، في إشارة إلى تسرب مخزون النفط أو انفجار الخزان الذي يحمل شحنة تقدر ب1. 1 مليون برميل من النفط الخام.

ودعت المنظمة التي تتبنى حاليًا حملة توقيعات لحث الدول الأعضاء في الأمم المتحدة على تمويل خطة حل أزمة ناقلة صافر تحت شعار: “لا تتركوا الشعب اليمني والبحر الأحمر يواجهون مصيرهم بمفردهم”، دعت حكومات العالم إلى تمويل خطة إزالة النفط من الناقلة صافر، ومنع وقوع مأساة على الساحل اليمني في البحر الأحمر، حد قولها.

وأضافت المنظمة: تُركت ناقلة صافر، وهي شُحنة ملوثة تقدّر بـ1.1 مليون برميل من النفط الخام، دون مراقبة قبالة السواحل اليمنية”..

وأشارت إلى إمكانية حدوث ثقوب بها أو انفجارها في أي لحظة، ممّا سيكون لها تداعيات وعواقب كارثيّة على سُبل عيش المجتمعات الساحليّة الفقيرة ومورد رزقهم وصحة الأطفال والمسنّين، بالإضافة إلى تأثيراتها المدمّرة على التنوّع البيولوجي في البحر الأحمر في شهر أيار/مايو القادم.

إقرأ أيضاً  مايو وشعب صنعاء يتوجون أبطالاً لملتقى وحدة صنعاء الرمضاني

وتابعت المنظمة العالمية: ستعقد الأمم المتحدة حدثها الهادف إلى جمع 80 مليون دولار لنقل النفط من الناقلة.

ودعت المنظمة جميع الدول الممثلة في الأمم المتحدة إلى الاستجابة لهذه الدعوة والالتزام بتمويل هذه العملية العاجلة.

لافتةً إلى وجود خطة متفق عليها وأمل للشعب اليمني لحل الأزمة، منوهةً بأهمية الإسراع في تنفيذ عملية صيانة الخزان قبل أكتوبر/تشرين أول المقبل؛ كي لا تعرقل الرياح والتيارات شديدة الخطورة عملية النقل.

وقالت إنه لا يمكن القبول بأن يكون السبب وراء فشل هذه العملية هو نقص التمويل، محملةً المجتمع الدولي المسؤولية الأخلاقية للتدخل والمساهمة في حماية الشعب اليمني وحماية التنوع البيولوجي الفريد من نوعه في البحر الأحمر.

وحمّلت الأمم المتحدة جماعة الحوثي أكثر من مرة مسؤولية الأضرار الناتجة عن أي تسربٍ أو انفجار للناقلة صافر؛ نطرًا لقيامها بعرقلة الجهود الرامية إلى صيانة الناقلة وتجنيب اليمن والدول المجاورة كارثة بيئية محتملة.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة