fbpx

مستجدات مفاوضات فتح الطرق في تعز

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

تعز – محمد شرف :

قال رئيس لجنة التفاوض الحكومية لفتح الطرق في تعز، جنوب غرب اليمن، اليوم، إن الحوثيين لن يرضخوا للسلام إلا بالقوة.

وأكد رئيس لجنة التفاوض الحكومية عبدالكريم شيبان، في مؤتمر صحفي، اليوم، أن جماعة الحوثي تماطل في تسمية ممثليها لاجتماعات مناقشة ملف فتح الطرق في تعز، والمقرر عقدها برعاية مكتب المبعوث الأممي، وفقًا لاتفاق الهدنة، المعلنة منذ الأول من إبريل الماضي.

وأوضح شيبان، في المؤتمر، الذي عقد بعد لقاء موسع للجنة التفاوض والسلطة المحلية والأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني، أن الحوثيين يستخدمون ملف فتح الطرق في تعز كورقة للضغط لتمديد الهدنة، مذكرًا بعرقلتهم فتح الطرق وفقًا لاتفاقات سابقة تمت بوساطة محلية، كما عرقلوا في وقت سابق فتح الطرق في تعز بعد توقيع اتفاق على ذلك في ظهران الجنوب، خلال عام 2016م.

محافظ محافظة تعز، نبيل شمسان، طالب من جانبه، الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بالقيام بواجبهم في الضغط على الحوثيين للإيفاء بالتزاماتهم وفقًا لاتفاق الهدنة، وفتح الطرق الرئيسية للمدينة والمغلقة منذ سبع سنوات.

وذكر شمسان، بالمعاناة الإنسانية التي يعيشها المدنيون في المحافظة بشكل يومي بسبب الحصار، وشدد على أهمية إنهاء هذه المعاناة، مؤكدًا أن الحكومة اليمنية، متمسكة بخيار تحقيق السلام الدائم في اليمن.

إقرأ أيضاً  دعوات لاستكمال مركز صحي في الضالع

وقال عضو لجنة التفاوض الحكومية، علي المعمري الأجعر، إن اللجنة ستتمسك بفتح جميع الطرق الرئيسية، مؤكدًا أن التسريبات التي تتحدث عن اتفاق لفتح طريق فرعي تسريبات كاذبة ولا أساس لها من الصحة.

وأكد عضو اللجنة ذاتها، أركان حرب محور تعز العسكري، العميد الركن عبدالعزيز المجيدي، أن قوات الجيش ملتزمة بالتهدئة وفقًا لاتفاق الهدنة، رغم الخروقات المتكررة التي يمارسها الحوثيون بشكل شبه يومي.

وشدد رئيس لجنة التفاوض الحكومية، عبدالكريم شيبان، على أن الجانب الحكومي مستعد وجاهز لفتح الطرق، مطالبًا المجتمع الدولي والأمم المتحدة بإلزام الحوثيين بسرعة تنفيذ التزاماتهم في اتفاق الهدنة، دون أي تأجيل أو مماطلة.

وأمس الأربعاء، نقلت وكالة الأنباء سبأ، التابعة للحوثيين، أن المجلس السياسي الأعلى للجماعة، أكد على وضع قضية فتح الطرق في تعز، ضمن أولويات تمديد الهدنة، رغم أن الجماعة لازالت حتى اللحظة ترفض تسمية ممثليها لاجتماع مناقشة ملف فتح الطرق في تعز ومناطق أخرى والذي دعا إليه المبعوث الأممي وفقًا لاتفاق الهدنة المعلنة في البلاد منذ إبريل الماضي.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة