fbpx

المشاهد نت

أبين: مقتل قيادات عسكرية موالية للانتقالي

أبين – عصام علي محمد
لقيت عددٌ من القيادات العسكرية الرفيعة الموالية للمجلس الانتقالي الجنوبي حتفها، مساء أمس الجمعة، في جبهات أبين (جنوب اليمن)؛ نتيجة قصف مدفعي للقوات الحكومية.

وفي تصريحٍ ل”المشاهد“، أكد والد القيادي في ألوية الدعم والإسناد، ومدير دائرة العلاقات العامة بقوات الحزام الأمني بمحافظة أبين، التابع للانتقالي، ثابت السعدي، أن نجله العميد عوض السعدي قائد عمليات الدعم والإسناد قُتل، بعد استهداف القوات الحكومية تجمعٍ لقيادات عسكرية بقذائف هاون 120.

القيادي في الدعم والإسناد العميد عوض السعدي

وأشار والد السعدي إلى أن القيادات الموالية للانتقالي كانت متواجدة في موقع الاستهداف، منذ يومين، ضمن لجان إشرافية على عملية صرف مرتبات شهرين لمنتسبي قوات الدعم والإسناد والأحزمة الأمنية المرابطة في جبهة الطرية بأبين.

ووفق مصادر أمنية في الانتقالي فقد تأكد مقتل القيادي عوض السعدي قائد عمليات الدعم والإسناد، وعبدالمجيد حمود بن شجاع قائد الكتيبة الأولى باللواء الأول دعم وإسناد، بالإضافة إلى سبعة من مرافقيهم.

القيادي عبدالحميد بن شجاع

ولفت والد القيادي السعدي إلى أن مقتل هذه القيادات يُعدّ خسارةً وفاجعة، بحسب وصفه، سيدفع الطرف الآخر فاتورة ثمينة مقابل هذه المغامرة غير محسوبة العواقب، حد قوله.
متهمًا قوى خارجية، لم يسمها، بالوقوف خلف القوات الحكومية ودعمها بالتجسس على قيادات العسكرية الجنوبية.

إقرأ أيضاً  الحوثي يستعرض قوته.. وسط دعوات لتمديد الهدنة

وتأتي تلك الاتهامات بعد تشكيك قيادات جنوبية من مواقع المواجهات الميدانية في نوعية القذائف التي استهدفت القيادات العسكرية، وقال مصدر قيادي في رسالة جماعية على مواقع التواصل الاجتماعي: إن طائرةً تركية استهدفت القيادات العسكرية التابعة للانتقالي.

في الوقت الذي أشارت مصادر عسكرية موالية للقوات الحكومية إلى أن الاستهداف جاء من طائرة أمريكية بدون طيار، على مواقع قيادات منتمية لتنظيمات متطرفة في أبين.

ويأتي الحديث عن الاستهداف بالطائرات الموجهة، بعد أسبوع واحد من تصريح تناقلته وسائل إعلام مرئية ومقرؤة، تحدثت عن قيام طائرة مسيّرة تابعة للقوات الإمارتية باستهداف سرية تابعة للقوات الخاصة الحكومية، في جبهة الطرية.

يذكر أن جبهات أبين تشهد مواجهات متواصلة وعنيفة منذ أكثر من أسبوعين أسفرت عن مقتل ما يزيد عن 150 شخصًا من الجنود والقيادات العسكرية من الجانبين.

مقالات مشابهة