fbpx

انطلاق مشاورات الرياض بمشاركة 800 شخصية يمنية

صور أولية للجلسة الافتتاحية من مشاورات الرياض التي انطلقت اليوم - متداولة

الرياض – فيروز عبدالفتاح

انطلقت، صباح اليوم الأربعاء، المشاورات اليمنية – اليمنية رسميًا، في العاصمة السعودية الرياض، والتي دعا إليها مجلس التعاون الخليجي، برعاية أممية.

وانطلقت الجلسة الافتتاحية بمشاركة أكثر 800 شخصية سياسية وتمنية وعسكرية من عموم المحافظات اليمنية.

وشارك في جلسة الافتتاح المبعوثان الأممي والأمريكي إلى اليمن، وعدد من المسؤولين في الأمانة العامة لمجلس دول الخليج العربي.

ومن المتوقع ان تستمر المشاورات السياسية عدة ايام وتشمل 6 محاور، أمنية وعسكرية، واقتصادية، وإنسانية، واجتماعية.

وخلال جلسة الافتتاح، قال أمين عام مجلس التعاون الخليجي، نايف فلاح الحجرف، إن الحل في اليمن لن يكون إلا سلميًا وسياسيًا.

وأضاف الحجرف أن الحل السياسي سيأتي عبر بوابة المرجعيات الثلاث والمبادرة الخليجية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني.

ودعا القيادات اليمنية المشاركة في المشاورات إلى اتخاذ مواقف إيجابية تدفع هذه المشاورات قدمًا، مؤكدًا أن المشاركين بيدهم إعادة الاستقرار لتنمية اليمن واستقرارها.

وشدد الحجرف على ان دول الخليج ستظل إلى جانب اليمن وشعبها، وقال إن هذه المشاورات تهدف للوصول إلى مرحلة انطلاق جديدة وواعدة للشعب اليمني.

ودعا الحجرف المشاركين إلى ضرورة دعم جهود إنجاح هذه المشاورات، التي وصفها أنها تمثل “مخرجًا لليمن وشعبه”.

من جانبه، دعا المبعوث الأممي لليمن، هانز غروندبرغ، لى تطبيق حل سياسي شامل لوقف الحرب في اليمن.

إقرأ أيضاً  اشتباكات مسلحة بين قوات أمنية بشبوة

وأكد غروندبرغ أن المشاورات اليمنية اليمنية التي انطلقت في الرياض تعتبر خطوة هامة صوب إنهاء الحرب في اليمن.

وأشار إلى أن الأمم المتحدة بذلت جهودًا كبيرة لأجل التحرك وإنهاء الحرب.. مشيرًا إلى أن هناك “تقدم يتحقق”.

ودعا هانس غروندبرغ إلى ضرورة إنجاح هذه المشاورات.. مشيرًا إلى أن أي تقدم في هذه المشاورات سيدعم جهود السلام في اليمن.

وأضاف المبعوث الأممي أن اليمنيين بحاجة إلى مصالحة وطنية وحوكمة، وأن المستقبل يحتاج إلى جهود لتحقيق السلام.

فيما أكد المبعوث الامريكي في اليمن تيم ليندركينغ أن بلاده تدعم حل سياسي سلمي وشامل في اليمن.

وقال إن الهدنة التي تم الإعلان عنها من قبل كل الأطراف خطوة إيجابية، ويجب أن تكون مدخلا لوقف إطلاق نار شامل وكامل في الأراضي اليمنية.

ودعا تيم ليندركينغ إلى تعزيز علاقة اليمن بدول الخليج، مطالبًا بتقديم مزيد من الدعم لليمن وشعبها.

وقال إن إدارته تتطلع نحو خطوات حقيقية نحو الحوكمة ومكافحة الفساد، وأضاف أنه زار اليمن وشاهد معاناة الشعب اليمني، مؤكدًا أن هذه المعاناة تستوجب وقف الحرب.

وشدد تيم ليندركينغ على ضرورة أن يكون هناك تحرك يمني حقيقي لوقف الحرب في اليمن.

مقالات مشابهة