fbpx

استمرار الانتهاكات في ظل الهدنة

تفاؤل وحذر بشأن استمرار الهدنة في اليمن

عدن – صلاح بن غالب

قالت اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان باليمن أنها وثقت خلال مايو/آيار الماضي 222 حالة انتهاك سقط فيها 263 ضحية.

وأوضحت الناطقة باسم اللجنة إشراق المقطري لـ “المشاهد” أن تلك الانتهاكات شملت على 65 حادثة قتل وإصابة بين المدنيين، قُتل وأصيب فيها 92 ضحية، من ضمنهم 17 طفلاً و3 نساء.

وأضافت أن من ضمن الضحايا 23 مدني سقطوا بإنفجارٍ للالغام والعبوات الناسفة منهم 3 أطفال وامرأة واحدة.

وأشارت المقطري إلى أن اللجنة أجرت تحقيق في تعرض 49 شخص للاعتقال التعسفي، 10حالات تجنيد للأطفال، 53 حالة اعتداء على الطواقم الطبية، بالإضافة إلى الأضرار والنهب للأعيان الخاصة والعامة، خاصةً المدارس الحكومية والمعاهد التعليمية.

وأكدت المقطري أن اللجنة خاطبت بمذكرات رسمية بعض الجهات الأمنية والعسكرية بصرورة محاسبة منتسبيها وإنصاف المتضررين من الممارسات الخاطئة التي يقوم بها بعض منتسبي الامن والجيش.

إقرأ أيضاً  قدامى أهلي صنعاء أبطال "الساحل الغربي"

وذكرت أن اللجنة نفذت خلال مايو/آيار الماضي نزولاً ميدانياً إلى بعض المناطق المتضررة من الحرب في محافظة الضالع ومناطق في محيط مدينة تعز بهدف المعاينة للأماكن المتضررة والإستماع إلى الشهود وذوي الضحايا.

في ذات السياق، شددت اللجنة في بيان صادر عنها رصده “المشاهد” على ضرورة فتح الطرق الرئيسية ورفع الحصار عن المحافظات المحاصرة وفي مقدمتها مدينة تعز، والإلتزام الكامل بالهدنة القائمة ووقف القنص وقصف الأحياء المدنية.

ودعت اللجنة المبعوث الاممي لليمن إلى القيام بدوره في إدانة كافة أشكال الانتهاكات الإنسانية، ووضعها في سلم أولويته في أية مباحات حول تحقيق السلام وإنهاء الحرب.

يشار إلى أن طرفي الحرب في اليمن أعلنوا مطلع أبريل/نيسان الماضي هدنة إتسانية برعاية أممية وتمديدها شهرين آخرين في ظل تبادل الإتهامات من الطرفين بتسجيل مئات الخروقات التي يسقط فيها ضحايا مدنيون، أكثرها من قبل جماعة الحوثي.

مقالات مشابهة