fbpx

المشاهد نت

معارك عنيفة في تعز وشبوة وصنعاء والتحالف يضاعف ضرباته الجوية على الحوثيين

الفريق علي محسن يزور مقر قيادة قوات التحالف بمأرب

المشاهد – متابعات :

مقاتلات التحالف تشن سلسلة ضربات جوية واسعة على مواقع الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق في محيط العاصمة اليمنية صنعاء ومحافظات شمال وجنوب وغربي البلاد، على وقع تصعيد عسكري لافت عند الشريط الحدودي مع السعودية وجبهات القتال الداخلية.

ورصد الحوثيون أكثر من 80 غارة جوية خلال 24 ساعة الماضية تركزت معظمها على معاقل الحوثيين في صعدة وحجة ولحج وتعز والحديدة وشبوة ومأرب وعند الضواحي الشرقية والغربية لمدينة صنعاء.

كما استهدف الطيران الحربي مواقع متقدمة للحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق في منطقتي نجران وجازان السعوديتين المتاخمتين لمحافظتي صعدة وحجة.

يأتي هذا تزامنا مع معارك ضارية بين حلفاء الحكومة والحوثيين على طول الشريط الحدودي مع السعودية، وفي محافظتي شبوة وتعز، وعند البوابة الشرقية للعاصمة اليمنية، خلفت عشرات القتلى والجرحى من الجانبين.

واعلنت مصادر اعلامية سعودية، مقتل العشرات من الحوثيين وقوات الرئيس السابق في عمليات “نوعية” نفذتها القوات المشتركة عند الحد الجنوبي مع اليمن.

وتحدثت قناة الاخبارية السعودية عن استعادة عديد مواقع حدودية مع اليمن في منطقة جازان، كان الحوثيون وحلفاؤهم يستخدمونها لشن هجمات نحو العمق السعودي.

ونقلت القناة عن قائد عسكري رفيع قوله ان الشريط الحدودي بات آمنا، و”أنه يتم التعامل مع أي موقف بحزم”.

في الاثناء اعلن الحوثيون، مقتل 6 جنود سعوديين واصابة 9 اخرين بينهم ضابط بقصف مدفعي استهدف غرفة للعمليات المشتركة في منفذ الخضراء الحدودي بمنطقة نجران المتاخمة لمحافظة صعدة المعقل الرئيس لجماعة الحوثيين شمالي البلاد.

وقالت قناة المسيرة التابعة للحوثيين، ان مقاتلي الجماعة شنوا هجوما بالستيا على موقع عسكري حدودي في عسير.

واستمرت المعارك عنيفة بين الطرفين في جبهتي البقع وعلب الحدوديتين مع السعودية، حيث يقول حلفاء الحكومة انهم يحققون تقدما باتجاه معاقل الحوثيين في محافظة صعدة.

ويكافح حلفاء الحكومة منذ شهور بدعم من قوات التحالف، من اجل نقل المعركة الى معاقل الحوثيين واحتواء هجماتهم البرية والصاروخية عبر الحدود.

الى ذلك اعلنت القوات الحكومية السيطرة على مواقع جديدة في جبهتي بيحان وعسيلان شمالي غرب محافظة شبوة، ضمن الحملة العسكرية الواسعة المستمرة منذ منتصف الاسبوع الماضي لاستعادة اخر معاقل الحوثيين وحلفائهم في المديريتين المتاخمتين لمحافظتي البيضاء ومأرب وسط اليمن.

وقال المركز الاعلامي للقوات الحكومية ان وحدات عسكرية مسنودة باللجان الشعبية المحلية المعروفة بالمقاومة تمكنت من استعادة سلسلة جبلية في بيحان تطل على خطوط إمداد الحوثيين إلى منطقة الصفراء شمالي شرق مديرية عسيلان.

إقرأ أيضاً  نقاط بيع الكتاب المدرسي تلغي مجانية التعليم

يأتي هذا بعد يوم من اعلان جماعة الحوثيين استعادة ثلاثة مواقع سيطر عليها حلفاء الحكومة خلال الايام الاخيرة، وكسر الحصار المفروض على مواقع الجماعة هناك، منذ منتصف الاسبوع الماضي.

وتكافح القوات الحكومية بدعم من مقاتلات التحالف من اجل التقدم الى منطقتي النقوب والقنذع على طريق امداد الحوثيين من محافظة البيضاء المجاورة وسط البلاد.

في السياق تحدثت مصادر اعلامية موالية للحكومة عن احراز تقدم جديد عند البوابة الشرقية للعاصمة اليمنية صنعاء باستعادة السلسلة الجبلية المطلة على وادي محلي في مديرية نهم بدعم جوي من مقاتلات التحالف الذي تقوده السعودية.

وتواجه القوات الحكومية التي تتمركز على بعد 45كم من العاصمة اليمنية صعوبات كبيرة في هذه الجبهة مع استماتة الحوثيين في الحفاظ على مواقعهم هناك، استفادة من الطبيعة الجبلية الوعرة للمنطقة الاستراتيجية الواقعة عند مفترق طرق بين ثلاث محافظات.

وفي محافظة تعز جنوبي غرب البلاد، أعلن حلفاء الحكومة، مقتل 17 مسلحا من الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق بمعارك متفرقة في المحافظة الممتدة الى مضيق باب المندب عند المدخل الجنوبي للبحر الاحمر.

في المقابل تحدث الحوثيون عن مقتل 5 عناصر من القوات الحكومية في منطقة كلابة شمالي مدينة تعز .

وتركزت اعنف المعارك بين الطرفين في جبهة مقبنة غربي مدينة تعز، حيث تقول القوات الحكومية انها تمكنت من استعادة موقعين عسكريين بالقرب من خطوط امداد الحوثيين القادمة من معاقل الجماعة عند الساحل الغربي على البحر الأحمر.

وتلقت القوات الحكومية دعما جويا عنيفا من مقاتلات التحالف التي شنت اكثر من 20 غارة على مواقع الحوثيين عند الضواحي الشرقية لمدينة تعز ، ومديريتي المخا و ذو باب الساحليتين على البحر الاحمر .

وقالت مصادر عسكرية حكومية ان المقاتلات الحربية دمرت منصات لاطلاق الصواريخ واليات عسكرية قرب الحدود الشطرية السابقة بين محافظتي تعز ولحج، في اعقاب هجوم باليستي شنه مقاتلو الجماعة وحلفاؤها على مقر لقوات التحالف في مضيق باب المندب.

المصادر العسكرية الحكومية قالت ان منظومة الدفاع الجوي اعترضت الصاروخ دون وقوع اي اضرار، لكن اعلام الحوثيين تحدث عن سقوط 150 قتيلا وجريجا على الاقل في الهجوم المباغت، على معسكر لتحالف الحكومة بالقرب من مضيق باب المندب.

يذكر ان المعسكر ذاته كان هدفا لهجوم باليستي في 14ديسمبر 2015، اسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف حلفاء الحكومة بينهم قيادات عسكرية سعودية واماراتية رفيعة.

المصدر – مونت كارلو – عدنان الصنوي

مقالات مشابهة