fbpx

المشاهد نت

تصعيد حربي كبير فى مختلف الجبهات العسكرية فى اليمن عشية جلسة لمجلس الأمن الدولي

المشاهد-متابعات:

كثفت قوات التحالف الذي تقوده السعودية من ضرباتها الجوية العنيفة على أهداف واسعة للحوثيين عند الشريط الحدودي من محافظتي صعدة وحجة وجبهات القتال الداخلية في محافظات تعز ولحج ومأرب والجوف والبيضاء.شنت مقاتلات التحالف، أكثر من 90 غارة جوية على وقع تصعيد عسكري كبير للعمليات القتالية، عشية اجتماع مرتقب لمجلس الأمن الدولي، استماعا لمبعوث الأمم المتحدة الجديد إلى اليمن مارتن جريفيتش حول نتائج مشاوراته في المنطقة مع أطراف النزاع اليمني وحلفائهم لإنعاش مسار السلام المتعثر في البلاد منذ عام ونصف.

وتركزت أعنف الضربات الجوية خلال الساعات الماضية في محافظة صعدة، التي تتهم قوات التحالف الحوثيين باستخدامها منصة لشن هجماتهم البالستية نحو العمق السعودي.

وأعلنت قوات التحالف الليلة الماضية اعتراض صاروخ بالستي جديد شنه الحوثيون باتجاه مدينة نجران جنوبي غرب السعودية، ضمن تصعيد قياسي غير مسبوق للهجمات الصاروخية عبر الحدود خلال الثلاثة الأسابيع الأخيرة.

وتبنى الحوثيون الهجوم البالستي الذي قالوا إنه استهدف كهرباء نجران، غير أن المتحدث باسم قوات التحالف العقيد تركي المالكي أكد اعتراض الصاروخ في أجواء المنطقة، متهما الحوثيين إطلاقه بطريقة متعمدة لاستهداف مناطق آهلة بالسكان.

وخلال الأسابيع الأخيرة، كثف الحوثيون بشكل لافت من هجماتهم العسكرية العابرة للحدود باستخدام صواريخ بالستية وطائرات مسيرة، على وقع ضغوط عسكرية كبيرة لحلفاء الحكومة باتجاه المعاقل الرئيسة للجماعة في محافظتي صعدة وحجة ومحيط العاصمة اليمنية صنعاء.

قوات التحالف إيران بتزويد حلفائها الحوثيين بقدرات عسكرية متطورة من هذا النوع، في مسعى منها لتقويض استقرار المملكة العربية السعودية والأمن الاقليمي والدولي.

وقال المتحدث باسم قوات التحالف تركي المالكي في تصريحات صحفية، الإثنين 16 نيسان أبريل 2018 إن جماعة الحوثيين أطلقت119 صاروخا بالستيا و66259 مقذوفا عسكريا عبر الحدود منذ انطلاق العمليات العسكرية لقوات التحالف في اليمن نهاية مارس 2015.

وجدد المالكي اتهام إيران بتزويد الحوثيين بطائرات دون طيار استخدمت لتنفيذ هجوم فاشل على مطار ابها الاقليمي في منطقة عسير جنوبي السعودية.

إقرأ أيضاً  لحج: مبادرات طوعية خففت من تاثيرات كورونا

إلى ذلك أفاد الحوثيون بمقتل 8 مدنيين على الأقل بغارات جوية لمقاتلات التحالف في محافظتي الحديدة وصنعاء، ضمن سلسلة ضربات جوية واسعة.

وقال الحوثيون إن 6 مدنيين من أسرة واحدة قتلوا بغارة جوية استهدفت منزلا سكنيا في مديرية حيس جنوبي مدينة الحديدة الساحلية على البحر الأحمر.

وقتلت امرأتان بغارات جوية استهدفت شبكة للاتصالات في مديرية مناخة غربي العاصمة اليمنية صنعاء، حسب إعلام الحوثيين.

واستمرت معارك الكر والفر وتبادل القصف المدفعي والصاروخي بين حلفاء الحكومة والحوثيين عند الضواحي الشرقية والغربية لمدينة تعز، وشمالي محافظتي لحج والبيضاء، وغربي محافظتي مأرب والجوف.

كما شهدت الساعات الاخيرة قصفا مدفعيا، وصاروخيا متبادلا بين القوات البرية السعودية والحوثيين على طول الشريط الحدودي مع محافظة صعدة.

وتحدثت مصادر إعلامية سعودية، بمقتل جندي سعودي بمعارك طاحنة عند الحدود الجنوبية مع اليمن.

على الصعيد السياسي. يعقد مجلس الأمن الدولي اليوم الثلاثاء 17 أبريل 2018، جلسة مغلقة لبحث تطورات الوضع الأمني والانساني في اليمن، والاستماع إلى إحاطة من مبعوث الأمم المتحدة مارتن جريفتش حول نتائج مشاوراته في المنطقة لحلحة جمود العملية السياسية هناك.

وأجرى الوسيط الدولي خلال الاسابيع الاخيرة سلسلة لقاءات مكثفة مع أطراف النزاع اليمني وحلفائهم الاقليميين في الرياض وصنعاء ومسقط وابوظبي، طلبا للتهدئة العسكرية واستئناف المسار التفاوضي من اجل وضع حد للصراع الدامي المستمر منذ ثلاث سنوات.

ومنذ اندلاع الفصل الجديد من النزاع عقب تدخل تحالف عسكري بقيادة السعودية في 26 مارس/ اذار 2015، فشلت أربع جولات من مفاوضات السلام اليمنية، في التوصل الى اتفاق ينهي الحرب التي دخلت عامها الرابع بحصيلة ثقيلة من القتلى والجرحى وملايين الجوعى والمشردين.

المصدر مونت كارلو -عدنان الصنوي

مقالات مشابهة