fbpx

المرأة الحامل وهاجس كورونا المستجد

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

عدن – أصالة الحداد :

“كنت خائفة ومتوترة مش بس من لحظة الولادة، بل من كيف سأوضع والمستشفيات مغلقة وفايروس كورونا منتشر”، بتلك الكلمات بدأت سارة -28عاماً- تسرد معاناتها حول تجربتها في الولادة بعد تفشي فايروس كورونا في اليمن.

تكمل سارة والحزن بعينيها وهي تتذكر تفاصيل ما حصل لها قبل شهر من الآن “بسبب كورونا دكتورتي أغلقت عيادتها مدة أسبوعين، مما أصبت بحالة اكتئاب وقلق”.

عانت سارة –من أبناء مدينة عدن- كغيرها من النساء الحوامل من الضيق والقلق بسبب إغلاق العيادات الخاصة بالنساء والولادة، فعندما جاءت لها الأوجاع لم يتم استقبالها، إلا وقد بها أعراض ولادة اكيدة، مع عدم توفر أخصائيين، وتضيف: وولدت على يد قابلة ولم تتمكن من تنظيف براز المولود فيني، وتم نقلي إلى عيادات أخرى، حتى وجدنا طاقم مختص بذلك بمستشفى الصداقة، والحمد لله تم التنظيف، أما طفلتي قد ماتت ببطني دون أن أعرف…!

ومنذ تفشي فايروس كورونا أغلقت العديد من المستشفيات والعيادات الخاصة بعدن، وبقيت بعضها فاتحة أبوابها، مع أخذ الحيطة والحذر قدر الإمكان، تقول الدكتورة أنهار فيصل أخصائية النساء التوليد بعدن: صحيح كان الوضع صعب لكني لم أغلق عيادتي، بل اخذت احتياطي بإلزام المريضات والمرافقات بالإجراءات الوقائية، ومنع دخول أحد غير المرأة الحامل، والحمد لله لم نصادف إلا حالة واحدة مشتبه إصابتها بكورنا وتعاملنا معها كما يلزم.

ومن جانبها تقول دعاء الاهدل دكتورة مقيم نساء وولادة أنه منذ انتشار فايروس كورونا في عدن استقبلت في عيادتها حالات كثيرة لنساء حوامل أصيبوا بالفايروس.

وأن جميعهم لم يصلوا للمرحلة الحرجة، وتضيف: لهذا كان تعاملنا معاهم كما يتم مع أي مصاب بكورونا ونرشدهم لاستخدام فيتامينات وعلاجات رفع المناعة، وننصحهم بالأشياء الطبيعية التي تساعدهم بشكل كبير، وهذا لا ينفي أن بعضهن وبسبب مناعتهم الضعيفة جدا فقدوا الأجنة في الشهور الأولى).

وتبقى نصيحة الدكتورة الأهدل هي الالتزام بوسائل الوقاية والاعتزال واستخدام المقويات الفيتامينات(C/D) واستنشاق حبة سوداء والمداومة على الغرغرة بماء دافئ وملح.

من ناحيتها تقول العشرينية أماني إحدى النساء الحوامل بشهورها الأولى: صحيح أن بعض العيادات أخذت بعض التدابير الوقائية لكننا نذهب ونحن خائفون ولولا الضرورة لبقينا بالبيت.

وبعد تنهيدة طويلة تواصل أماني قولها: قد نحن نشعر دائما بالقلق من الأوضاع الصعبة التي نعيشها، والواحدة منا تفكر ألف مرة وتتسأل: هل ستلد والمستشفيات مفتوحة أم مغلقة، هل الوضع مستقر، ومع كل هذا جاءت كورونا لتكمل ما تبقى من مآسينا.

إقرأ أيضاً  الأسرار والرؤى الصوفية"… قراءة في ديوان "نجمة تقود البحر"

هذا وقامت الكثير من النساء الحوامل باستشارات الأطباء والتواصل معهم عبر منصات التواصل الاجتماعي، وتطوع عدد من الأطباء بتشكيل مبادرات لتقديم النصح والإرشاد لكل من يحتاج.

الدكتورة ميادة محمد الدنكلي استشارية النساء والولادة والأمين العام لمؤسسة أنا طبيب أنا أستطيع، أشارت إلى أنهم منذ انتشار فيروس كورونا بعدن، كان يتم تقديم أكثر من 500 استشارة في اليوم الواحد عبر المبادرة التي تم إطلاقها لتقديم الاستشارات الطبية، وتضيف الدنكلي: كانت هناك استشارات لنساء حوامل اصيبوا بالفايروس أو مشتبه إصابتهم به وقدمنا لهم النصائح اللازمة العلاجات المناسبة لرفع مناعتهم، مشيرة إلى أن الفايروس أصاب عدد بسيط من الحوامل مقارنة بغيرهن، وأن هناك عدد كبير ممن اصبن، ولم يفصحوا خوفا، أو ظنهم بأن الإصابة بالفيروس تعد وصمة عار.

وتواصل الدكتورة ميادة حديثها: لم يثبت إلى اليوم أن الفايروس ينتقل من آلام الحامل للجنين ففي بريطانيا مثلا اكتشفوا إصابة اول طفل بعد ولادته بساعات قليلة وظنوا انه انتقل إليه عبر، والدته لكن بعد الفحوصات اللازمة تبين أنه أنصاب بعد الولادة أثناء ملامسته المباشرة لأمه المصابة، وهذا يعني أن الأم الحامل المصابة لا تنقل الفايروس للجنين وهو في بطنها، حد قولها.

وأكدت الدنكلي على أن معظم دول العالم ووفق البروتوكولات نصحوا بتقليل الزيارات للعيادات بالنسبة للمرأة للحامل، وأن يكون أخذ الاستشارات يكون عبر استخدام تطبيقات التواصل عن بعد كالواتس أب أو غيره من برامج التواصل الاجتماعي.

يجدر الإشارة، إلى بيان صندوق الأمم المتحدة للسكان، الذي أوضح أن أكثر من 48،000 امرأة يمكن أن تموت بسبب مضاعفات الحمل والولادة في اليمن حيث تشكل أسوأ أزمة إنسانية في العالم بسبب النقص الحاد في التمويل وإغلاق محتمل لمرافق الصحة الانجابية وسط تزايد المخاطر التي يشكلها فيروس كورونا المستجد.

تنشر هذه القصة بالتزامن مع نشرها في منصة ” صوت إنسان “ “وفقا لإتفاق بين المشاهد والوكالة الفرنسية لتنمية الاعلام CFI

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة