fbpx

المشاهد نت

قضاة صنعاء يرفعون إضرابهم دون نتائج

لمشاهد – صنعاء – خاص

أعلن نادي قضاة اليمن في صنعاء رفع الإضراب الذي كان قد بدأه في الرابع من الشهر الحالي دون معرفة ما إذا حقق أهدافه التي تم إعلان الإضراب بناء عليها.

وجاء قرار نادي قضاة اليمن برفع الإضراب عقب اجتماع مشترك عقده النادي مع مجلس القضاء الاعلى الخاضع لسيطرة الحوثيين بناء على دعوة وجهها المجلس للنادي.

وقال النادي في بيان اطلع عليه “المشاهد” إن الاجتماع ناقش العديد من الموضوعات أهمها موضوع الاعتداءات وآلية الحماية الواجب اتباعها وموضوع المرتبات والتسويات والترقيات، وانتهى بعدد من القرارات دون الإشارة لها.

وسبق لنادي قضاة اليمن في صنعاء أن قرر تعليق عمل القضاة في جميع المحاكم الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي في الرابع من شهر نوفمبر الحالي احتجاجا على صمت مجلس القضاء الأعلى والنائب العام المعين من الحوثيين تجاه الإنتهاكات التي يتعرض لها القضاة.

وقال النادي إن الإضراب جاء للضغط على مجلس القضاء الأعلى الذي تخلف مناقشة الضمانات القانونية للقضاة نتيجة تزايد الإنتهاكات، حيث سبق للنادي وأن طالب مجلس القضاء الأعلى المشكل من الحوثيين بإدراج هذه القضية ضمن جدول اجتماعاتهم لكنه لم يستجيب لتلك المطالب.

النادي في بيانه المقتضب الصادر مساء الأحد أكد أنه تلقى بلاغا من مباحث محافظة صنعاء بتسليم متهمين بالاعتداء على القاضي منصور القباطي الذي تم اختطافه من صنعاء وتهديده. وقال: النادي إنه قرر رفع الإضراب بعد تسليم المتهمين وانتهاء الحق الخاص بالتصالح.

وذكر النادي أنه تم إبلاغه بالقبض على أحد المتهمين بالتعدي على قضاة محكمة همدان وأنه يقوم حاليا بمتابعة الإجراءات المتخذة بحق المعتدين.

تصاعد وتيرة الإعتداءات

وتصاعدت وتيرة الاعتداءات التي طالت قضاة في صنعاء وعددا من المحافظات الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي وحليفها صالح خصوصا خلال الأشهر الأخيرة، والتي يقف وراء معظمها مشرفين تابعين لجماعة الحوثي وصالح.

وبحسب متابعات سابقة أجراها “المشاهد” فقد تم رصد ثمانية انتهاكات طالت مؤسسة القضاء في المناطق الخاضعة للحوثيين منذ منتصف أكتوبر الماضي، توزعت بين محاولتي اغتيال لرؤساء محاكم واعتداء بالضرب واختطاف وإخفاء قضاة واقتياد آخرين لإدارة الأمن وإقالة قضاة.

وسجلت محافظة ذمار محاولتي اغتيال استهدفت المحاولة الأولى القاضي عبدالواحد البخيتي رئيس محكمة غرب ذمار في 20 أكتوبر الماضي من قبل مسلحين مجهولين كانوا على متن دراجة نارية أطلقوا النار عليه وهو على سيارته وسط الشارع العام بمدينة ذمار دون إصابات.

إقرأ أيضاً  عن "فاطمة مثنى" وطموحها الفني

أما محاولة الاغتيال الثانية فاستهدفت القاضي يحيى الذاري رئيس محكمة شرق ذمار عندما قام مسلحون مجهولون على متن دراجة نارية بإطلاق النار عليه أثناء نزوله من سيارته أمام المحكمة بداية الدوام في الثاني من نوفمبر الحالي إلا أنه لم يصب هو أو أي من مرافقيه، فيما لاذ المسلحون بالفرار.

وفي ذات المحافظة أقدم أربعة مسلحون ملثمون الاثنين الماضي على الاعتداء بالضرب على القاضي عبدالاله صلاح عضو نيابة شرق ذمار بعد خروجه من جلسات المحكمة.

وبحسب مصدر قضائي تحدث لـ”المشاهد” فإن المسلحين غدروا بالقاضي صلاح من الخلف ما تسبب في إصابته إصابات متعددة أسعف على إثرها إلى المستشفى.

وكشف نادي قضاة اليمن في وقت سابق من شهر أكتوبر عن قيام مسلحين حوثيين باختطاف وكيل النيابة القاضي منصور عبدالولي من أمانة العاصمة صنعاء واستدراجه إلى خارج صنعاء واحتجازه ليومين في إدارة أمن بني مطر دون أن يذكر مزيدا من التفاصيل.

وفي 27 أكتوبر المنصرم أقدم مسلحون يتبعون جماعة الحوثي وصالح على اعتقال القاضي عبدالله محمود علي الشميري قاضي محكمة المرور بالحديدة من منزله وهو بملابسه الداخلية واقتادته إلى قسم الوادعي.

وفي 15 أكتوبر الماضي اتهم نادي قضاة اليمن سلطة الأمر الواقع (جماعة الحوثي وحليفها صالح) بإقالة رئيس المحكمة الجزائية المتخصصة في قضايا الإرهاب وأمن الدولة القاضي علي العميسي بعد شهرين من تسلمه ملفا بضلوع الحوثيين في الإفراج عن سجناء على ذمة المحكمة، وأصدر فيه قرارا بتوقيف يحيى بدر الدين الحوثي شقيق زعيم الجماعة.

وفي منتصف نوفمبر الحالي أقدم مسلحون بقيادة أبو محسن قطران المشرف الأمني للحوثيين في منطقة وادي ظهر على محاصرة محكمة همدان واقتحامها برفقة ثلاثة مسلحين دخلوا إلى مكتب وكيل النيابة ونشب عراك حاد بينهم وبين وكيل النيابة وحارسته بهدف إرغامه على الإفراج عن أحد الموقوفين في قضية خلاف على أرض.

مقالات مشابهة