fbpx

المشاهد نت

اليمن: ترقب نسخة معدلة من الخطة الأممية للحل

المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ (ياسر الزيات – فرانس برس)

المشاهد – متابعات

يستعد المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، لطرح نسخة معدلة من خطته المقدمة من أجل حل سلمي للصراع اليمني، وسط توقعات بأن تلقى قبولاً من قبل الجانب الحكومي الذي رفض “خارطة الطريق” بصيغتها السابقة، وذكرت مصادر مطلعة أن نجاح أي خطوة جديدة نحو السلام مرتبط بالتئام “لجنة التنسيق والتهدئة”، المقرر أن تعقد اجتماعاتها في مدينة ظهران الجنوب السعودية.

وأكدت مصادر سياسية يمنية قريبة من المشاركين في المفاوضات، لـ”العربي الجديد”، أن المبعوث الأممي بصدد طرح نسخة معدلة من الخطة الأممية بناءً على مخرجات الاجتماع الأخير للجنة الرباعية المؤلفة من وزراء خارجية أميركا وبريطانيا والسعودية والإمارات، بحضور سلطنة عُمان، والذي عقد بالرياض في 17 ديسمبر/كانون الأول الحالي، وأوضحت أن الخطة الجديدة ستراعي الملاحظات المقدمة من الحكومة الشرعية على “خارطة الطريق”، بنسختها السابقة.

الحكومة الشرعية توافق مبدئياً على الخطة المعدلة

” وذكرت المصادر أن طرفي المفاوضات لم يطلعا بعد على نوع التعديلات التي سيتم إدخالها في الخطة، لكن بعض المعلومات تشير إلى أن الحكومة وافقت مبدئياً على الخطة المعدلة، التي يبدو أنها تحظى بتشجيع من الدول الخليجية، لا سيما السعودية التي تقود “التحالف العربي”، ويعد تأثير موقفها رئيسياً على طرف الشرعية، في المقابل، قال مصدر قريب من جماعة أنصار الله (الحوثيين) وحزب المؤتمر الذي يتزعمه الرئيس السابق علي عبدالله صالح، لـ”العربي الجديد”، إنهم لن يقبلوا أي تعديل في الخطة إذا ما تضمن ترحيل الحل السياسي وتلبية مطالب الطرف الآخر، مشيراً إلى أن نقاط الخلاف قد يتم ترحيلها إلى طاولة المفاوضات للنقاش بشأنها.

تقديم المقترحات الأممية بصيغة تسلسلية

وبحسب بيان “اللجنة الرباعية” الأخير، من المحتمل أن يتم تقديم المقترحات الأممية بصيغة تسلسلية جديدة، بحيث تبدأ الخطوات الخاصة بانسحاب الحوثيين وحلفائهم من صنعاء ومدن أخرى، على أن يترافق الانسحاب مع خطوة سياسية من طرف الشرعية كتعيين نائب للرئيس توافقي بدلاً من الفريق علي محسن الأحمر، ومن المفترض أن يحصل كل ذلك قبل بدء جولة المشاورات التي ترعاها الأمم المتحدة، والتي يجري خلالها التفاوض للوصول إلى حل سياسي، يستند إلى المرجعيات الثلاث التي تطالب بها الحكومة، وهي المبادرة الخليجية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني، وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة باليمن بما فيها القرار 2216، والتوصل إلى حل يستوجب أيضاً استكمال الانسحابات وتشكيل الحكومة التوافقية، وسط أنباء عن التعديل المرتقب في الصيغة، قد يؤدي لبقاء الرئيس، عبدربه منصور هادي، لفترة أطول في منصبه، بعدما كانت الصيغة السابقة تطالب بنقل صلاحياته إلى الحكومة، بعد 30 يوماً من توقيع اتفاق الحل المحتمل.

إقرأ أيضاً  بائعو الفل في عدن.. طقوس الحب والروائح العطرة

ممثلون عن الأطراف

غير أن مصادر قريبة من المفاوضين أكدت لـ”العربي الجديد” أن أية جولة مشاورات مقبلة لا تعتمد بشكل أساسي على طبيعة المقترحات الأممية المقدمة بقدر كونها مرتبطة بخطوة محورية، وهي حضور ممثلي جماعة الحوثي وحلفائها للمشاركة باجتماعات “لجنة التنسيق والتهدئة” في مدينة ظهران الجنوب السعودية، ويتعلق الأمر باللجنة المعنية بالإشراف على وقف إطلاق النار، وتتألف من ممثلين عن الشرعية وآخرين عن الحوثيين وحلفائهم بالإضافة إلى مشرفين أمميين.

اجتماع فني في الأردن

وكان المبعوث الأممي أعلن منذ أكثر من أسبوع، عن اجتماع فني في الأردن، من المقرر أن تعقده “لجنة التنسيق والتهدئة” قريباً، يسبق الإعلان عن استئناف وقف إطلاق النار، وفي حال وافق الحوثيون وصالح على إرسال ممثليهم إلى ظهران الجنوب، من المتوقع أن تساهم هذه الخطوة بدعم من جانب السعودية لأي حل سياسي أو تهدئة، وما يدعم هذا الاحتمال هو أن التصعيد العسكري الذي بدأ في يوليو/تموز وأغسطس/آب الماضيين، جاء بعد رفض جماعة الحوثي وحلفائها حضور ممثليهم إلى ظهران الجنوب، بعدما كانت اللجنة تعقد اجتماعاتها في الكويت وأعلن المبعوث الأممي في 30 يونيو/حزيران عن اتفاق حول انتقالها إلى السعودية.

الخطة الجديدة ستراعي ملاحظات الحكومة الشرعية

وحضر اسم ظهران الجنوب على خط جهود السلام والتهدئة في اليمن، منذ مارس/آذار الماضي، إذ احتضنت المدينة الواقعة على الحدود مع اليمن، تفاهمات بين وفد الحوثيين والجانب السعودي، أثمرت تهدئة في الحدود استمرت حتى مطلع يوليو، وتخللتها عمليات تبادل أسرى بين السعودية والحوثيين، واجتماعات رعتها السعودية بين ممثلين عن جماعة الحوثي وآخرين عن الشرعية، في إطار اتفاقات جرى توقيعها بتشكيل لجان وقف إطلاق النار، على مستوى كل محافظة تشهد مواجهات مباشرة.

وواجهت لقاءات ظهران الجنوب معارضة من قيادات داخل الحوثيين ومن حزب صالح، ورأت هذه القيادات أن تلك الاجتماعات جعلت من السعودية طرفاً راعياً للسلام بدلاً من كونها الدولة التي تقود التحالف العسكري ضد الطرفين، وأدت الخلافات إلى تدهور مسار المفاوضات، ورفض جماعة الحوثي وحلفائها توجه الأعضاء الممثلين عنهم في “لجنة التنسيق والتهدئة” إلى ظهران الجنوب، لتعود العمليات العسكرية تدريجياً منذ يوليو/تموز الماضي. ووافق الحوثيون وحزب صالح، الشهر الماضي، في بيان مشترك على إرسال ممثليهم، لكنهم لم ينفذوا ذلك حتى اليوم. ومن الواضح أن العودة إلى ظهران الجنوب ستكون خطوة محورية في أي تهدئة أو مشاورات مقبلة.

المصدر: العربي الجديد – عادل الأحمدي

مقالات مشابهة