في يومها العالمي… المرأة اليمنية تشكو المعاناة بسبب الحرب

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
مرأة يمنية تقطع مسافات للحصول على الماء - صورة ارشيفية

تعز – سالم الصبري:

تحتفل، اليوم، دول العالم باليوم العالمي للمرأة، الذي يصادف الـ8 من مارس من كل عام.
وتأتي هذه المناسبة والمرأة اليمنية تعاني ويلات الحرب التي تشهدها معظم مناطق البلاد منذ 5 سنوات.
وأسهمت الحرب القائمة في زيادة معاناة اليمنيين بشكل عام، والمرأة اليمنية على وجه الخصوص حيث أكد تقرير حديث لمنظمة “رايتس رادار” لحقوق الانسان، إنها وثقت 16 ألف و776 انتهاكًا ارتكبها أطراف الصراع المسلح في اليمن ضد النساء خلال خمسة أعوام.

الحرب ضاعفت معاناة المرأة اليمنية

يُعاني اليمن، أفقر بلد في منطقة الدول العربية، من أزمة معقدة، بسبب الحرب والأوضاع الإنسانية المتردية.
وبحسب مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، فإن أكثر من %76 من اليمنيين بحاجة إلى مساعدات إنسانية. وضع النساء والفتيات في اليمن صعبٌ للغاية. وقد أضاف الصراع طبقات من الضعف الذي تعاني منه النساء والفتيات، وزاد من حدة عدم المساواة القائمة بين الجنسين. ففي 2017، صُنِّف اليمن في ذيل القائمة لمؤشر الفجوة بين الجنسين (144 من أصل 144 دولة).

تحديات تواجه المرأة في اليمن

مشاركة المرأة وقيادتها في المجال العام، منخفضة: فقد صنّف مؤشر الفجوة بين الجنسين لعام 2014، مشاركة المرأة الاقتصادية وتمكينها السياسي في اليمن، في المرتبة 138 من بين 142 بلداً.
تسجّل المرأة اليمنية مستويات منخفضة من المشاركة في العمل الرسمي مدفوع الأجر.
أُبلغ عن معدلات مرتفعة للعنف ضد النساء والفتيات، بما في ذلك الزواج القسري والمبكر.
يعوق عدم المساواة الهيكلي حصول النساء والفتيات على الخدمات الأساسية، مما يؤدي إلى فجوة كبيرة بين الجنسين في محو الأمية والتعليم الأساسي، وإلى ارتفاع معدلات الوفيات بين الأمهات.
تُميِّز كلٌ من نظم العدالة الرسمية وغير الرسمية ضد المرأة في العديد من الجوانب، مما يتعارض مع التزامات اليمن بالاتفاقيات الدولية، مثل اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة (سيداو).

إقرأ أيضاً  كورونا في اليمن… اتهامات ومعونات صحية شحيحة لمواجهته

العنف ضد المرأة

تواجه سيدات يمنيات كثر أشكالاً من العنف المنزلي، وفق الموقع الرسمي لمنظمة العفو الدولية، في 16 ديسمبر 2019، مؤكداً أن اليمن يحتل المرتبة الأخيرة في المؤشر العالمي للفجوة بين الجنسين الذي وضعه المنتدى الاقتصادي العالمي، للسنة الـ13 على التوالي، إذ ظلت النساء يعانين من عدم المساواة في النوع الاجتماعي المترسخ بشدة في مجتمع موغل في النزعة الذكورية، وذي أدوار صارمة بين الجنسين.
وقالت منظمة العفو الدولية، في تقريرها “اليمن: من أسوأ البلدان في العالم للنساء”، …

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة