ما هي قصة حريق “السنينة” بصنعاء.. وما علاقته بأزمة انعدام البترول؟

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

صنعاء – عصام صبري:

عاش أهالي منطقة السنينة في مدينة صنعاء الواقعة تحت سيطرة جماعة الحوثي، قبل يومين، ساعات من الخوف والرعب، حين اندلع حريق هائل استمر لـ7 ساعات، التهمت ألسنته نحو 20 منزلاً، بسبب انفجار صهريجين محملين بمادة البنزين، كانا مخبأين داخل حوش منزل مواطن يتاجر بالمشتقات النفطية في السوق السوداء.
وقد أدى الحريق إلى وقوع وفيات وإصابات بحروق لعدد من المواطنين الذين كانوا متواجدين بالقرب منه، كما أثار فزع وهلع أهالي المنطقة من جهة، وسخط ساكني العاصمة صنعاء، من جهة أخرى، بسبب تفاقم معاناتهم من انعدام المشتقات النفطية في محطات تعبئة الوقود، منذ أكثر من أسبوعين، وتواجدها في السوق السوداء، حيث وصل سعر عبوة البنزين المباع فيها سعة 20 لتراً، إلى 20 ألف ريال.

ما حقيقة ما جرى؟

وتعددت الروايات حول الحريق الذي اشتعل بعدد من منازل منطقة السنينة. فماذا جرى بالضبط؟
بسبب أزمة انعدام البترول، قرر ملاك إحدى المحطات التجارية في العاصمة صنعاء، إطفاء التيار الكهربائي على الحي مدة ساعة.
و”عند الساعة السابعة و45 دقيقة من مساء الاثنين الماضي، عاد التيار الكهربائي بشكل مفاجئ، أثناء ما كان عدد من العمال يقومون بنقل بترول يُقدر بأربعة آلاف لتر، من صهريجين إلى عبوات مختلفة السعات والأحجام، حينها اندلع حريق هائل، لم يتمكن من كانوا بالقرب منه من إخماده، فهربوا جميعهم، واستمر الحريق في الاشتعال حتى وصل بشكل سريع إلى خارج أسوار الحوش الكائن بحارة معاذ أو حارة مناع، كما يُطلق على تسميتها في حي السنينة غرب العاصمة صنعاء”، كما يقول محمد الجماعي، أحد الأشخاص القاطنين بالقرب من مكان وقوع الحريق.
ويضيف الجماعي، متحدثاً لـ”المشاهد”: “امتد الحريق للشارع والمنازل المجاورة لحوش جارنا ناجي الحاكم، وأخيه محمد، حينها هرع المواطنون لإخماد الحريق بكل ما لديهم من إمكانيات، مستخدمين عبوات المياه، والبطانيات، ولكن الحريق كان يمتد أكثر فأكثر، خصوصاً بعد أن انفجر الصهريج الأول، وسالت منه كميات مهولة من البترول”.
ويصف شخص آخر يقطن في الحي الذي وقع فيه الحريق، مشهد الحريق بالسينمائي، إذ يقول لـ”المشاهد”: “شاهدنا حمماً بركانية تتساقط على البيوت، لم نكن نصدق ما نراه، أخرجنا النساء والأطفال من المنازل وهم يصرخون من هول الحريق، كان الناس القاطنون في الأحياء المجاورة لنا، يسارعون في نجدتنا بوايتات المياه، فلم تكفِ 5 وايتات لإخماد الحريق، حتى جاءت عربتا إطفاء الحرائق من الدفاع المدني، وخفت ألسنة اللهب، لكنها استمرت بعد أن انفجرت أسطوانة غاز كانت داخل منزل الحاكم، ولم ينطفئ الحريق تماماً إلا عند الساعة الواحدة والنصف بعد منتصف الليل، بعد أن عزز الدفاع المدني من عربات الإطفاء، وعزز المواطنون بعدد من الوايتات”.

أضرار في الأرواح والممتلكات

في الوقت الذي كانت تهرع فيه عربات الإطفاء ووايتات المياه، لإخماد الحريق، كانت سيارات الإسعاف تحاول الصعود إلى مكان وقوع الحريق الشاهق الارتفاع، لإنقاذ المصابين، رغم تصاعد الدخان الخانق الذي انتشر بشكل مهول، وفي الوقت ذاته كان ناشطون يقومون بتصوير الحريق بكاميرات تلفوناتهم المحمولة، حتى تناقل تسجيلات وصور الحريق ناشطون كُثر في مواقع التواصل الاجتماعي، وقنوات التلفزة المحلية والعربية.
يقول مجيب الوصابي: “تفاجأنا بمشاهدة خبر الحريق في التلفزيون عند الساعة الـ10 مساءً، ولم أكن أعلم أن شقيقي كان من بين المصابين بالحريق، حيث كانت يشارك طوعياً بسيارته في إخماد النيران”.

إقرأ أيضاً  عدن: مسلحون يستولون على مرتبات معلمين

وفي إحصائيات غير رسمية حصل “المشاهد” عليها من شهود عيان، فقد أدى حريق حي السنينة، إلى وفاة 3 أشخاص، فيما قدر عدد المصابين الناجين من الموت بحوالي 18 شخصاً، تنوعت إصاباتهم بين حروق واختناق، وإصابات متفرقة، وتضرر نحو 20 منزلاً بأضرار متفرقة.
بينما لم يصدر عن وزارة الداخلية الواقعة تحت سيطرة جماعة الحوثي، أية إحصائية، غير تصريح رسمي من مدير عام مصلحة الدفاع المدني بأمانة العاصمة، العقيد محمد بهيش، لوكالة “سبأ” الناطقة باسم جماعة الحوثي، قال فيه إن “4 عربات إطفاء وصهريجي مياه من الدفاع المدني بالأمانة والمصلحة، تمكنت من إخماد الحريق في مستودع بداخله خزان أرضي و”دينة” على متنها مشتقات نفطية، والذي امتد إلى المنازل المجاورة”، لافتاً إلى أن “سبب الحريق اشتعال كميات كبيرة من المشتقات النفطية بالمستودع، وهو ما يعد احتكاراً ومخالفة للقانون”.
وأكد بهيش أن “الأجهزة الأمنية بمنطقة السنينة، تجري التحقيقات مع صاحب المستودع، للكشف عن ملابسات الحادث، واتخاذ الإجراءات بحقه لإقدامه على تخزين الوقود بصورة مخالفة للقانون، وسط أحياء مكتظة بالسكان”.
وكان للناس في شوارع صنعاء، وعلى منصات التواصل الاجتماعي، ردة فعل غاضبة تجاه تجار المشتقات النفطية في السوق السوداء، وتهاون جماعة الحوثي معهم، حيث يمارس أولئك التجار مهامهم في وضح النهار، الأمر الذي دفع الأجهزة الأمنية لامتصاص غضب الناس من خلال تنفيذ حملة لملاحقة بائعي البترول في السوق السوداء، ومصادرة كميات من البترول المباع فيها، وإصدار تصريحات صحفية من قبل مسؤولين حوثيين، يؤكدون فيها أن المواطن الذي يُدعى “الحاكم”، المتهم بتكديس البترول في منزله، وبوقوع الحريق، لا علاقة له بشخص أبو علي الحاكم، القيادي في جماعة الحوثي.
وكانت اللجنة الاقتصادية التابعة للحكومة اليمنية، اتهمت، في بيان لها، جماعة الحوثي بمنع العشرات من ناقلات الوقود من دخول مناطق سيطرتها، ما تسبب بحدوث أزمة وقود خانقة، وهو الاتهام الذي أعاد توجيهه عبدالحافظ معحب، المذيع الذي يعمل في قناة تابعة للجماعة، لمسؤول حوثي يعمل في شركة النفط، وتداول ذلك الفيديو مواطنون على نطاق واسع.
فيما تتهم جماعة الحوثي، التحالف العربي، باحتجاز سفن محملة بمشتقات نفطية، منذ أكثر من شهر.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة