fbpx

بعد تغيير المحافظ.. شائعة “اغتيال” في شبوة

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
تزامن التضليل بشأن الإغتيال الكاذب مع تغيير قيادة جديدة لشبوة

شبوة – محمد الحريبي

الادعاء

اغتيال إمام وخطيب جامع الفاروق في محافظة شبوة

الناشر 

العربي نيوز

البوابة الإخبارية اليمنية

الأحقاف نيوز

الخبر اليمني

يمن أنباء

نيوز تايم

المساء برس

الخبر المتداول

تداولت المواقع الإعلامية أعلاه، خبرًا في 27 ديسمبر 2021، عن اغتيال إمام وخطيب جامع الفاروق، منصور الديح، في مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة، من قبل مسلحين مجهولين.

وجاء في نص الخبر: “اغتال مسلحون مجهولون، قياديًا في الإصلاح، بمحافظة شبوة، بعد ساعات من وصول القوات الأمنية التابعة لطارق للمحافظة واستلامها الملف الأمني فيها، في مؤشر على عودة عمليات التصفية لقيادات وكوادر الحزب بعد إسقاط بن عديو”.

ونقل الخبر عن مصادر محلية في شبوة، قالت إن مجهولين اعترضوا إمام وخطيب جامع الفاروق، منصور الديح، وسط مدينة عتق، المركز الإداري لمحافظة شبوة، وفتحوا نيران أسلحتهم عليه، ما تسبب بمقتله على الفور.

تحقق المشاهد

تحقق “المشاهد” من صحة الخبر المتداول عن وقوع حادثة اغتيال إمام وخطيب جامع الفاروق في محافظة شبوة، حيث تبين أن الخبر كاذب وغير صحيح، وجرى استخدامه في سياق مضلل مع تغييرات الأحداث السياسية في المحافظة من تغيير محافظها ودخول قوات جديدة لألوية العمالقة.

خلال البحث والتواصل مع مصادر محلية في مدينة عتق بشبوة، نفى مصدر مقرب من إمام مسجد الفاروق، منصور الديح، صحة الخبر المتداول بأنه اغتيل، إذ أكد لـ”المشاهد” أن الإمام الديح بخير، ولم يحدث له شيء.

وكان معد التحقق حاول جاهدًا التواصل مع الديح بشكل مباشر، لكنه لم يتمكن من ذلك، ولم يرد عليه نظرًا لحساسية الأمر، واكتفاء المصدر المقرب منه بنفي الادعاء، والتأكيد على سلامة حياة الديح.

وأثناء البحث عن المصادر الأصلية لنشر الادعاء، تم العثور على تغريدة على “تويتر” لحساب باسم “ابورداد المسوري”، كان نشرها قبل يوم كامل من تداول المواقع للخبر، أي في 26 ديسمبر، تحدث فيها عن اغتيال إمام الجامع، كتعليق ساخر على تعيين محافظ جديد لشبوة خلفًا لمحمد بن عديو، وذيل تغريدته بكلمة “بث تجريبي”، ما يشير إلى عدم جدية معلوماته.

إقرأ أيضاً  مائدة اليمنيين شحيحة في رمضان

وجاء في نص التغريدة:

“اغتيال إمام جامع الفاروق في شبوة

بث تجريبي

من أولويات المهام للمحافظ الجديد”.

وبخصوص الهدف من التضليل ونشر الادعاء الكاذب، يرى الناشط السياسي، عبدالواسع الفاتيكي، أن تعيين محافظ جديد لشبوة خلفًا لبن عديو، وسط جو محتقن وتجاذبات سياسية حادة بين الأخير والحكومة والتحالف العربي، بشأن منشأة بلحاف، فتح المجال أمام انتشار الأخبار المضللة والكاذبة، والهدف منها تصوير قرار تغيير المحافظ على أن وراءه استهداف وتقليص تيار سياسي معين باعتقاد أن المحافظ السابق محسوب عليه، في إشارة لحزب الإصلاح الذي كان الادعاء ذكر أن الديح أحد قياداته.

وأشار الفاتيكي لـ”المشاهد” إلى أن الغرض من التضليل أيضًا قد يكون إحداث بلبلة وعراقيل أمام المحافظ الجديد عوض العولقي، ووضعه موضع الفشل والخصم لطرف ما، ومحاولة زرع التوجس والشك لدى أبناء شبوة بعضهم ببعض، لنسف التوافق الاجتماعي وزعزعة الأمن والسلم الأهليين في المحافظة.

السياق الزمني

تزامن نشر الخبر المتداول مع تعيين محافظ جديد لشبوة خلفًا لمحمد صالح بن عديو، وكذلك مع وصول قوات مناهضة لمسلحي جماعة الحوثي تتبع مباشرة قيادة التحالف العربي في اليمن، تضم 5 ألوية للعمالقة، إلى شبوة، بهدف إطلاق عملية عسكرية لاستعادة مديريات غرب شبوة، سيطرت عليها جماعة الحوثي، منتصف أكتوبر الماضي، وفق بيان لقوات العمالقة.

المصادر

مصدر مقرب من إمام مسجد الفاروق “منصور الديح” – حساب ابوراد المسوري على تويتر – ناشط سياسي – التحليل النقدي – المركز الإعلامي لألوية العمالقة

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة